Reviews Articles Downloads Links
 

.::||[ آخر المشاركات ]||::.
صلوا على الحبيب المصطفى عند ال... [ الكاتب : ود باب الله - آخر الردود : أمين عبدالله سيدأحمد - عدد الردود : 511 - عدد المشاهدات : 27167 ]       »     تباً لدار لا يدوم نعيمها ... [ الكاتب : هجربي أصلي - آخر الردود : عمر حسن محمد ادريس - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 725 ]       »     يوم الحشر ؟؟؟؟؟ [ الكاتب : هجربي أصلي - آخر الردود : عمر حسن محمد ادريس - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 597 ]       »     بشري سارة للاخوة المغتربين بمد... [ الكاتب : عثمان سيد علي سمل - آخر الردود : عثمان سيد علي سمل - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 216 ]       »     اوعاك تغرك دنيتك وتقوم نخرتك ت... [ الكاتب : هجربي أصلي - آخر الردود : عمر حسن محمد ادريس - عدد الردود : 2 - عدد المشاهدات : 288 ]       »     قصة امونة المحزنه ؟؟؟؟؟ [ الكاتب : هجربي أصلي - آخر الردود : عمر حسن محمد ادريس - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 428 ]       »     جوازات السفر ؟؟؟؟؟ [ الكاتب : هجربي أصلي - آخر الردود : عمر حسن محمد ادريس - عدد الردود : 34 - عدد المشاهدات : 1510 ]       »     أسفاى على السعد الرحل ؟؟؟؟؟ [ الكاتب : هجربي أصلي - آخر الردود : عمر حسن محمد ادريس - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 611 ]       »     القولد الغراء [ الكاتب : عمر حسن محمد ادريس - آخر الردود : عمر حسن محمد ادريس - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 114 ]       »     سجل دخولك بفاتحه الكتاب [ الكاتب : gedo - آخر الردود : أبورهــــف - عدد الردود : 2 - عدد المشاهدات : 749 ]       »    




العودة   منتديات القولد > المنتديات العامة > المنتدى العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-13-2011, 12:50 PM   رقم المشاركة : 121
محمد الزبير
Moderator





محمد الزبير غير متواجد حالياً

افتراضي

تكملة المقال السابق من جريدة الشرق الأوسط

رجل صامت أغلب الوقت. جامد الملامح. يمشي متمهلا. داكن البشرة، شعر رأسه اشتعل شيبا. لا يحفل كثيرا بهندامه. يحمل دائما معه عصى. يحتفظ بكل أوراقه قريبة إلى صدره. صوته خفيض فيه بحة، لا يجيد فن الخطابة. خجول التصرف ومتحفظ. كثيرون يرون في أسلوبه دهاء. لا تعرف أين ومتى وكيف يوجه ضرباته. يأخذ كل شيء لكن بالتقسيط. إذا اشتد عليه الخناق يترك الوقت للوقت ويوظفه لتقوية أوراقه الرابحة. خططه دائما تعتمد على تراكم أخطاء خصومه ومنافسيه. يطبق أسلوب الغموض وأحيانا يصبح اللقاء به في حد ذاته موضوع تفاوض. أعصاب باردة. يسير إلى أهدافه بصبر وأناة. لا يتأثر ولا يثور. ينأى بنفسه عن المال والطامحين لاكتنازه، إذا أصبح اسمه خامدا، يسعى جاهدا أن يعود إشعاعه. يقدم نفسه دائما على أساس أنه رجل الحل. بعد توقيع اتفاقية نيفاشا بين الشمال والجنوب والزخم الذي خلقته تلك الاتفاقية، صعد نجم علي عثمان محمد طه إلى عنان السماء. وقيل وقتها إنه سيتولى كذلك «حل مشكلة دارفور» لكن بعد مضي أشهر من توقيع تلك الاتفاقية، ورحيل جون قرنق في حادث تحطم طائرة أوغندية فوق جبال الاماتونغ في جنوب السودان، راحت الأضواء تنطفئ حول الرجل، إلى حد أن بعض التكهنات أشارت إلى احتمال إعفائه من منصبه، خاصة بعد أن صرح في بروكسل بعد أشهر من توقيع اتفاقية نيفاشا أن السودان يمكن أن يقبل بوجود «قوات دولية»، وكانت النبرة عالية وقتها لرفض تلك القوات، لكن الخرطوم سرعان ما قبلت ما يسمى بالقوات الهجين التي تضم قوات أممية وأفريقية (يوناميد). ثم تعززت تكهنات انحسار نفوذه، بعد ذلك عندما ذهب علي عثمان إلى عطلة طويلة في تركيا عام 2007. وراحت سماء الخرطوم تتطاير فيها التكهنات وتتناسل في مجالسها الشائعات. كانت هناك حقيقة واحدة، برزت وسط طوفان الأخبار والشائعات والتكهنات. حقيقة تقول إن الصراع في أعلى هرم السلطة في السودان اتخذ لأول مرة «طابعا قبليا». هذه الحقيقة أكدها قرار مدوّ اعتبر وقتها بمثابة «انقلاب قصر».

جاء إعلان الانقلاب في خبر مقتضب من 40 كلمة. الخبر اشتمل على عنصرين «مرسوم جمهوري بتعيين الفريق أول مهندس صلاح عبد الله (قوش) مستشارا لرئيس الجمهورية». ثم «مرسوم جمهوري آخر بتعيين الفريق مهندس محمد عطا المولى مديرا عاما لجهاز الأمن والمخابرات الوطني». كان خروج قوش من «إمبراطورية الأمن» يمثل في بعض جوانبه نكسة أخرى وضربة موجعة إلى «السيد النائب» كما يقول الرسميون في السودان، أي علي عثمان محمد طه. علي عثمان وصلاح قوش وعوض الجاز، ثلاثتهم من «الشايقية». بالنسبة إلى الجاز، الذي تقرر ضمه إلى المكتب القيادي للجبهة القومية الإسلامية عام 1985، سيتولى بعد نجاح انقلاب الإنقاذ، وزير شؤون مجلس الوزراء، حتى أصبح عمليا رئيسا للوزراء، ثم نقل إلى وزارة الطاقة وهناك ارتبط اسمه بالنفط الذي تدفق في البلاد، ونقل بعدها إلى وزارة المالية، لكن هبوب عواصف صراعات مراكز القوى نقلته إلى وزارة الصناعة، وهي أقل أهمية من كل المواقع التي شغلها. ثم إن علي عثمان سيحمل مسؤولية «أخطاء نيفاشا» التي أدت من وجهة نظر خصومه إلى انفصال الجنوب، وجرى تهميشه.

الآن أصبح يقود نافع علي نافع التيار المضاد لنفوذ علي عثمان، ومجموعة «الشايقية» كما باتت تسمى في مجالس الخرطوم. هذا الرجل، الذي يتولى حاليا منصب «مساعد رئيس الجمهورية» يتحدر أصلا من قبيلة «الجعليين» التي تعتبر شندي هي حاضرتها، وهو ينتمي من جهة الأم إلى قبيلة «البطاحين» الرعوية التي تعيش في منطقة تمتد من شرق الخرطوم إلى حدود مناطق قبائل البجة في شرق السودان. ويعرف عن «الجعليين» حماستهم واعتزازهم الشديد بانتمائهم القبلي، وشهامتهم، وأسلوبهم المباشر في التعامل مع الأمور. درس نافع علي نافع في كلية الزراعة في جامعة الخرطوم، انتمى للإسلاميين منذ فترة دراسته الثانوية، وكان تولى في سنوات الإنقاذ الأولى منصب نائب رئيس جهاز الأمن الفريق محمد السنوسي، وارتبط اسمه بخروقات كثيرة ارتكبها الجهاز في تلك الفترة، من بينها معتقلات عرفت باسم «بيوت الأشباح» وهي معتقلات سرية تعرض فيها بعض المعتقلين السياسيين إلى التعذيب إلى حد أن بعضهم مات تحت وطأته. وتولى نافع لفترة منصب وزير الزراعة، كما تولى مواقع قيادية في «المؤتمر الوطني».

يتحدث نافع دائما بحماس زائد، وهو مباشر في حديثه. طويل القامة، يروقه أن يرتدي ما يريد، سواء كان زيا عصريا أو زيا سودانيا، وأحيانا حتى زي رعاة في شرق السودان. لا يعرف الكثير عن مراحل دراسته قبل الجامعية، أو تفاصيل حياته الأسرية. كتوم. فيه لمسة غموض، ولمسة من العبوس ولمسة من المرارة. يدافع عن موقفه بغطرسة وشراسة. له جرأة في انتقاد خصومه تصل حد الوقاحة. لا يتراجع عندما يكون ضعيفا ولا يتساهل عندما يكون قويا. يهزأ بكلام المثقفين وتحليلاتهم. لا يبحث عن معنى الأحداث بل يعطيها المعنى الذي يريد. تارة صامت وأحيانا مهول وعنيف. يحب أن يربح بالضربة القاضية. ذقنه مرتفعة تدل على السطوة. متواضع إذا أراد، قاس إذا تطلب الأمر قسوة. رجل صعب المراس ويصعب فهمه. متحفظ جدا. حذر ومنطو على نفسه. قليل الانشراح. صرامته المفرطة تضيق هامش التسامح. له ميل مقلق لإثبات صواب مشورته مع تسفيه مشورة الآخرين. هاجسه المستمر رغبته في تمديد مهمته لذلك فهو على استعداد للالتفاف حول الحقائق بظن قدرته على البقاء بذاته وصفاته سواء كانت أسباب استدعائه قائمة أم أنها انتهت. زلق وغامض وطموح إلى أبعد الحدود وإلى درجة لا ترحم. نجح نافع حتى الآن في صراع مراكز القوى، إذ إن انتماءه إلى القبيلة نفسها التي يتحدر منها الرئيس عمر البشير، ساهم في أن يتقدم في معركة صراع مراكز القوى، بحيث قلص نفوذ علي عثمان، وأبعد صلاح قوش مع ضباط آخرين من جهاز المخابرات، وسلم عددا ممن يسمون «ضباط شندي»، أي منطقته القبلية، الكثير من الصلاحيات والسلطات، وعمل على تهميش عوض الجاز، مستغلا خلافا بينه وبين أسامة عبد الله وزير الكهرباء حول الميزانيات عندما كان الجاز وزير المالية، وأسامة عبد الله من الوزراء المقربين من الرئيس البشير، إذ إنهما أبناء حي واحد هو «حي كوبر» في شرق النيل، وهو الذي تروج أوساطه حكاية «نفوذ الشايقية» في هرم السلطة.

خلق نافع تحالفا مع مجموعة أخرى يطلق عليهم «النوبيون» بحكم انتمائهم القبلي، وهي مجموعة تضم بكري محمد صالح وزير شؤون رئاسة الجمهورية، وعبد الرحيم محمد حسين وزير الدفاع، وأحمد علي الإمام مستشار الرئيس للتأصيل، ومصطفى عثمان إسماعيل مستشار الرئيس. هكذا وظف نافع علي نافع النبرة القبلية المتزايدة في هرم السلطة، لتعزيز نفوذه. الآن وبعد أن مضى الجنوب إلى دولته، وهي قضية كانت توحد جميع الأجنحة في مواجهة الحركة الشعبية، أصبح هناك اختلال شديد في التوازنات نتيجة لاختفاء الصيغة التي اعتمد عليها الجميع في إدارة الصراعات. صيغة الكتمان. وهكذا أضحت الخرطوم التي أصبحت الآن عاصمة الشمال فقط، مقبلة على فترة صراعات مراكز قوى مستعرة، تتدثر ولأول مرة بالرداء القبلي. كل مجموعة تنتمي إلى قبيلة ما ترغب في أن تشد الرحال نحو مراعي الشتاء، حيث السلطة والمال.







التوقيع

دقـــات قلــب المــرء قائــلة لـه .. إن الحيــــاة دقائـــق وثـــواني
فارفع لنفسك بعد موتك ذكرهـا .. فــالذكـــر للإنسان عمــر ثانـي

    رد مع اقتباس
قديم 02-13-2011, 02:27 PM   رقم المشاركة : 122
محمد الزبير
Moderator





محمد الزبير غير متواجد حالياً

افتراضي

الجزيرة نت



قالت اللجنة الفنية المكلفة باختيار النشيد الوطني لجنوب السودان إن النشيد أصبح جاهزا في انتظار إجازته من البرلمان، وهو يجسد معاني الحرية والمميزات الطبيعية للجنوب وتضحيات شعبه وتاريخه النضالي.

وأوضح رئيس اللجنة جوزيف أبوك للجزيرة نت أن النشيد تم اختياره من بين عدد كبير من الأعمال المتنافسة، لاحتوائه على المعاني والدلالات التي يجسدها النضال الطويل لهذا الشعب على مر الأزمان، وهي معان تجعل الشعب متحدا.

وتأتي هذه الخطوة بعد أن أعلنت مفوضية الاستفتاء رسميا ترجيح خيار انفصال الجنوب في استفتاء تقرير المصير بأغلبية 98.83%، وسيعلن قيام الدولة رسميا في يوليو/تموز المقبل وفق موجهات اتفاقية السلام الشامل التي أنهت أكثر من عشرين عاما من الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب.

ويصف النشيد الذي تم اختياره كتوليفة تتكون من مجموعة 49 قصيدة أرض الجنوب بـ"أرض كوش"، وأهله بـ"المحاربين الأشداء والمقاتلين السود الذين سالت دماء الملايين منهم من أجل الحرية والعدالة، والدفاع عن أمة جنوب السودان وحمايتها لتكوين أمة جديدة".

كما عدد النشيد مزايا أرض جنوب السودان وقال إنها "جنة عدن، أرض اللبن والعسل، والعمال الأقوياء، وأرض النيل والجبال والغابات، وموطن حضارات العالم"، مختتما بالدعوة لأن "يبارك الرب هذه الأرض".
واختير النشيد الفائز من قبل لجنة ضمت شعراء ونقادا وأدباء وأساتذة جامعات، وترأسها جوزيف أبوك، وهو مثقف جنوبي له العديد من الكتب ذات الصلة بالشأن الثقافي والتراثي بالجنوب، ويحظى باحترام وتقدير قيادات الجيش والحكومة وأوساط المجتمع في الإقليم.

وقال رئيس برلمان جنوب السودان جيمس واني إيقا للجزيرة نت إن البرلمان سيعكف عقب إجازة الموازنة المالية للإقليم على مناقشة النشيد الوطني توطئة لإجازته، مضيفا أن موضوع النشيد الوطني سيأخذ حيزا كبيرا من نقاشات أعضاء البرلمان لأهميته ورمزيته للدولة الوليدة.

ويقول ألور أقوك (27 عاما) من جوبا عاصمة الإقليم إنه يتوقع أن "يعكس النشيد كل تضحيات الذين ماتوا في هذه الحرب الطويلة من أجل الحرية والاستقلال، ولا بد لجميع الجنوبيين من أن يجدوا أنفسهم بين ثنايا النشيد والانتماء لهذا الوطن".



************************************************** ********************



أنظر وتامل
ألهذا الحد نحن مبغضون عند هؤلاء ؟؟
اي رب هذا الذي يقصدونه ؟؟؟
هل هو رب الكجور ؟؟؟
هل هو رب الكنيسة ؟؟
ام رب الوثنية التى تتفشي في الجنوب ؟؟؟
ثم انظر الى الصور اعلاه ، ونحمد الله ان صارت هذه الصور بعيدة عنا ولا تمثل ثقافتنا !!!
ثم دعني اسأل باقان وعرمان
ما هو موقف هذا الرب من علمانية الدولة ؟؟؟
وما هذا الهوس الديني المحشور في النشيد الوطني ؟؟؟






التوقيع

دقـــات قلــب المــرء قائــلة لـه .. إن الحيــــاة دقائـــق وثـــواني
فارفع لنفسك بعد موتك ذكرهـا .. فــالذكـــر للإنسان عمــر ثانـي

    رد مع اقتباس
قديم 02-13-2011, 02:28 PM   رقم المشاركة : 123
ABO- HAJAR
Moderator





ABO- HAJAR غير متواجد حالياً

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الزبير مشاهدة المشاركة
تكملة المقال السابق من جريدة الشرق الأوسط

رجل صامت أغلب الوقت. جامد الملامح. يمشي متمهلا. داكن البشرة، شعر رأسه اشتعل شيبا. لا يحفل كثيرا بهندامه. يحمل دائما معه عصى. يحتفظ بكل أوراقه قريبة إلى صدره. صوته خفيض فيه بحة، لا يجيد فن الخطابة. خجول التصرف ومتحفظ. كثيرون يرون في أسلوبه دهاء. لا تعرف أين ومتى وكيف يوجه ضرباته. يأخذ كل شيء لكن بالتقسيط. إذا اشتد عليه الخناق يترك الوقت للوقت ويوظفه لتقوية أوراقه الرابحة. خططه دائما تعتمد على تراكم أخطاء خصومه ومنافسيه. يطبق أسلوب الغموض وأحيانا يصبح اللقاء به في حد ذاته موضوع تفاوض. أعصاب باردة. يسير إلى أهدافه بصبر وأناة. لا يتأثر ولا يثور. ينأى بنفسه عن المال والطامحين لاكتنازه، إذا أصبح اسمه خامدا، يسعى جاهدا أن يعود إشعاعه. يقدم نفسه دائما على أساس أنه رجل الحل. بعد توقيع اتفاقية نيفاشا بين الشمال والجنوب والزخم الذي خلقته تلك الاتفاقية، صعد نجم علي عثمان محمد طه إلى عنان السماء. وقيل وقتها إنه سيتولى كذلك «حل مشكلة دارفور» لكن بعد مضي أشهر من توقيع تلك الاتفاقية، ورحيل جون قرنق في حادث تحطم طائرة أوغندية فوق جبال الاماتونغ في جنوب السودان، راحت الأضواء تنطفئ حول الرجل، إلى حد أن بعض التكهنات أشارت إلى احتمال إعفائه من منصبه، خاصة بعد أن صرح في بروكسل بعد أشهر من توقيع اتفاقية نيفاشا أن السودان يمكن أن يقبل بوجود «قوات دولية»، وكانت النبرة عالية وقتها لرفض تلك القوات، لكن الخرطوم سرعان ما قبلت ما يسمى بالقوات الهجين التي تضم قوات أممية وأفريقية (يوناميد). ثم تعززت تكهنات انحسار نفوذه، بعد ذلك عندما ذهب علي عثمان إلى عطلة طويلة في تركيا عام 2007. وراحت سماء الخرطوم تتطاير فيها التكهنات وتتناسل في مجالسها الشائعات. كانت هناك حقيقة واحدة، برزت وسط طوفان الأخبار والشائعات والتكهنات. حقيقة تقول إن الصراع في أعلى هرم السلطة في السودان اتخذ لأول مرة «طابعا قبليا». هذه الحقيقة أكدها قرار مدوّ اعتبر وقتها بمثابة «انقلاب قصر».

جاء إعلان الانقلاب في خبر مقتضب من 40 كلمة. الخبر اشتمل على عنصرين «مرسوم جمهوري بتعيين الفريق أول مهندس صلاح عبد الله (قوش) مستشارا لرئيس الجمهورية». ثم «مرسوم جمهوري آخر بتعيين الفريق مهندس محمد عطا المولى مديرا عاما لجهاز الأمن والمخابرات الوطني». كان خروج قوش من «إمبراطورية الأمن» يمثل في بعض جوانبه نكسة أخرى وضربة موجعة إلى «السيد النائب» كما يقول الرسميون في السودان، أي علي عثمان محمد طه. علي عثمان وصلاح قوش وعوض الجاز، ثلاثتهم من «الشايقية». بالنسبة إلى الجاز، الذي تقرر ضمه إلى المكتب القيادي للجبهة القومية الإسلامية عام 1985، سيتولى بعد نجاح انقلاب الإنقاذ، وزير شؤون مجلس الوزراء، حتى أصبح عمليا رئيسا للوزراء، ثم نقل إلى وزارة الطاقة وهناك ارتبط اسمه بالنفط الذي تدفق في البلاد، ونقل بعدها إلى وزارة المالية، لكن هبوب عواصف صراعات مراكز القوى نقلته إلى وزارة الصناعة، وهي أقل أهمية من كل المواقع التي شغلها. ثم إن علي عثمان سيحمل مسؤولية «أخطاء نيفاشا» التي أدت من وجهة نظر خصومه إلى انفصال الجنوب، وجرى تهميشه.

الآن أصبح يقود نافع علي نافع التيار المضاد لنفوذ علي عثمان، ومجموعة «الشايقية» كما باتت تسمى في مجالس الخرطوم. هذا الرجل، الذي يتولى حاليا منصب «مساعد رئيس الجمهورية» يتحدر أصلا من قبيلة «الجعليين» التي تعتبر شندي هي حاضرتها، وهو ينتمي من جهة الأم إلى قبيلة «البطاحين» الرعوية التي تعيش في منطقة تمتد من شرق الخرطوم إلى حدود مناطق قبائل البجة في شرق السودان. ويعرف عن «الجعليين» حماستهم واعتزازهم الشديد بانتمائهم القبلي، وشهامتهم، وأسلوبهم المباشر في التعامل مع الأمور. درس نافع علي نافع في كلية الزراعة في جامعة الخرطوم، انتمى للإسلاميين منذ فترة دراسته الثانوية، وكان تولى في سنوات الإنقاذ الأولى منصب نائب رئيس جهاز الأمن الفريق محمد السنوسي، وارتبط اسمه بخروقات كثيرة ارتكبها الجهاز في تلك الفترة، من بينها معتقلات عرفت باسم «بيوت الأشباح» وهي معتقلات سرية تعرض فيها بعض المعتقلين السياسيين إلى التعذيب إلى حد أن بعضهم مات تحت وطأته. وتولى نافع لفترة منصب وزير الزراعة، كما تولى مواقع قيادية في «المؤتمر الوطني».

يتحدث نافع دائما بحماس زائد، وهو مباشر في حديثه. طويل القامة، يروقه أن يرتدي ما يريد، سواء كان زيا عصريا أو زيا سودانيا، وأحيانا حتى زي رعاة في شرق السودان. لا يعرف الكثير عن مراحل دراسته قبل الجامعية، أو تفاصيل حياته الأسرية. كتوم. فيه لمسة غموض، ولمسة من العبوس ولمسة من المرارة. يدافع عن موقفه بغطرسة وشراسة. له جرأة في انتقاد خصومه تصل حد الوقاحة. لا يتراجع عندما يكون ضعيفا ولا يتساهل عندما يكون قويا. يهزأ بكلام المثقفين وتحليلاتهم. لا يبحث عن معنى الأحداث بل يعطيها المعنى الذي يريد. تارة صامت وأحيانا مهول وعنيف. يحب أن يربح بالضربة القاضية. ذقنه مرتفعة تدل على السطوة. متواضع إذا أراد، قاس إذا تطلب الأمر قسوة. رجل صعب المراس ويصعب فهمه. متحفظ جدا. حذر ومنطو على نفسه. قليل الانشراح. صرامته المفرطة تضيق هامش التسامح. له ميل مقلق لإثبات صواب مشورته مع تسفيه مشورة الآخرين. هاجسه المستمر رغبته في تمديد مهمته لذلك فهو على استعداد للالتفاف حول الحقائق بظن قدرته على البقاء بذاته وصفاته سواء كانت أسباب استدعائه قائمة أم أنها انتهت. زلق وغامض وطموح إلى أبعد الحدود وإلى درجة لا ترحم. نجح نافع حتى الآن في صراع مراكز القوى، إذ إن انتماءه إلى القبيلة نفسها التي يتحدر منها الرئيس عمر البشير، ساهم في أن يتقدم في معركة صراع مراكز القوى، بحيث قلص نفوذ علي عثمان، وأبعد صلاح قوش مع ضباط آخرين من جهاز المخابرات، وسلم عددا ممن يسمون «ضباط شندي»، أي منطقته القبلية، الكثير من الصلاحيات والسلطات، وعمل على تهميش عوض الجاز، مستغلا خلافا بينه وبين أسامة عبد الله وزير الكهرباء حول الميزانيات عندما كان الجاز وزير المالية، وأسامة عبد الله من الوزراء المقربين من الرئيس البشير، إذ إنهما أبناء حي واحد هو «حي كوبر» في شرق النيل، وهو الذي تروج أوساطه حكاية «نفوذ الشايقية» في هرم السلطة.

خلق نافع تحالفا مع مجموعة أخرى يطلق عليهم «النوبيون» بحكم انتمائهم القبلي، وهي مجموعة تضم بكري محمد صالح وزير شؤون رئاسة الجمهورية، وعبد الرحيم محمد حسين وزير الدفاع، وأحمد علي الإمام مستشار الرئيس للتأصيل، ومصطفى عثمان إسماعيل مستشار الرئيس. هكذا وظف نافع علي نافع النبرة القبلية المتزايدة في هرم السلطة، لتعزيز نفوذه. الآن وبعد أن مضى الجنوب إلى دولته، وهي قضية كانت توحد جميع الأجنحة في مواجهة الحركة الشعبية، أصبح هناك اختلال شديد في التوازنات نتيجة لاختفاء الصيغة التي اعتمد عليها الجميع في إدارة الصراعات. صيغة الكتمان. وهكذا أضحت الخرطوم التي أصبحت الآن عاصمة الشمال فقط، مقبلة على فترة صراعات مراكز قوى مستعرة، تتدثر ولأول مرة بالرداء القبلي. كل مجموعة تنتمي إلى قبيلة ما ترغب في أن تشد الرحال نحو مراعي الشتاء، حيث السلطة والمال.
يهو ده الباقي..






    رد مع اقتباس
قديم 02-13-2011, 03:27 PM   رقم المشاركة : 124
محمد الزبير
Moderator





محمد الزبير غير متواجد حالياً

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ABO- HAJAR مشاهدة المشاركة
يهو ده الباقي..
وخذه هذه ابو هاجر من الإنتباهة ولا تزعل
هبرة وبس !!
قدّم مدير ديوان المراجع العام بولاية الخرطوم في الحادي والعشرين من الشهر الماضي تقريره للمجلس التشريعي بالولاية وذكر المراجع في حديثه عن حالات الاعتداء على المال العام ما يلي«باستقراء حالات الاعتداء على المال العام لسنوات خلت وحتى تاريخه يتضح تنوع الأساليب وتطورها ما ينم عن ذكاء إجرامي مستغلين ضعف الرقابة الداخلية وغفلة بعض المسؤولين.. ولابد أن نشير أن حماية المال العام من الاعتداء لايتم فقط في إطار التنظيم والإدارة وإعمال القوانين واللوائح بل تحميه وتصونه قلوب المؤمنين وضمائرهم التي تستحضر حرمة المال العام وتتقي الله فيه ترشيداً للانفاق وأداءً للأمانة بإحسان» أي أن المراجع العام بالولاية أراد أن يقول إن القوانين والضوابط وحدها لا تجدي مالم يتوفر الوازع الديني، وهذا صحيح بيد أن تطبيق القوانين بحسم ودون مجاملة أو انتقائية بعيداً عن الموازنات السياسية أو القبلية هو أساس الإصلاح ولبُّ العدل والتناغم مع تعاليم الدين التي تدعو إلى عدم تطبيق العقوبات على الضعفاء وترك أصحاب النفوذ، ثم أشار المراجع العام بالولاية إلى أن حالات الاعتداء على المال العام التي تم اكتشافها خلال الفترة من 1ـ 9ـ 2009م وحتى 31 ـ 8 ـ 2010م بلغ «42» حالة، وقال إن المال المعتدى عليه خلال الفترة المذكورة يمثل نسبة 28% من جملة المال المعتدى عليه خلال العام السابق كما بلغت نسبة المال المسترد 14% من جملة المال المعتدى عليه، ويلاحظ هنا أن المراجع العام للولاية لم يذكر جملة المبالغ المعتدى عليها بالأرقام، كما اكتفى أيضاً بإيراد نسبة المبالغ المستردة دون ذكر حجمها.
لكن المفاجأة في التقرير التي يحمد للمراجع ذكرها دون مواربة هي قوله: «إن بعض الوحدات كمحليتي الخرطوم والخرطوم بحري ومفوضية العمل الطوعي والإنساني لم تنفذ توجيهات المراجعة باتخاذ الإجراءات القانونية ضد بعض منسوبيها ممن صدرت في شأنهم تقارير باعتدائهم على المال العام حيث قامت نيابة الأموال العامة بما لها من تفويض باستكمال الإجراءات القانونية ضدهم ورغم ذلك لايزال بعضهم يزاول مهامه حيث لم يتم إيقافه عن العمل ويتطلب الأمر التوجيه باتخاذ الإجراءات القانونية ضد تلك الوحدات لحمايتها من المتلاعبين بالمال العام» وهذا يعني أن الوحدات المشار إليها لم ترَ أن الاعتداء على المال العام يستوجب المساءلة بل حتى الإيقاف عن العمل يعني مجرد «هبرة وبس، يعني شنو وديل ناسنا ونحن ما بنخليهم!!»
ترى ماذا فعل المراجع العام؟ بل ما هي الخطوات التي اتخذها المجلس التشريعي إزاء هذه الواقعة التي لا تعبِّر فقط عن الاستخفاف بالمال العام لكنها تشير أيضاً إلى مدى ما وصل إليه الاستهتار بالقيم والمعايير الأخلاقية لدى بعض الجهات في بلد يلتزم بالمرجعية الدينية؟!!.






التوقيع

دقـــات قلــب المــرء قائــلة لـه .. إن الحيــــاة دقائـــق وثـــواني
فارفع لنفسك بعد موتك ذكرهـا .. فــالذكـــر للإنسان عمــر ثانـي

    رد مع اقتباس
قديم 02-14-2011, 07:14 AM   رقم المشاركة : 125
محمد الزبير
Moderator





محمد الزبير غير متواجد حالياً

افتراضي

الشرق الأوسط


ذكرت جريدة الشرق الأوسط في الرابط اعلاه ان المكتب السياسي للحركة الشعبية إختار إسم السودان الجنوبي إسما لدولتهم الجديدة
ولنا أن نسأل
ماذا يعني اسم السودان ؟؟؟
الذي يرجح لي إنه الأسم العربي القديم لمنطقة واسعة تمتد من وسط أفريقيا والقرن الأفريقي وتضم العديد من الدول منها الحبشة والسودان وتشاد وافريقيا الوسطى
وتعني بالعربية ارض السود ، ولو رجعنا الى القواميس العربية القديمة وبحثنا عن سواكن نجد نفس المعنى حيث يقولون عنها هي بالغرب في موازاة جدة واهلها بجاه (بجة) سود نصارى .
إذن اسم السودان إسم عربي ويدل على سواد اللون وبلغة الحركة إسم أطلقه الجلابة لتقسيم الناس على اساس عنصري ودرجة ثانية !!
فلماذا تسمى الحركة دولتها بالسودان الجنوبي ولماذا يصرون على الإرتباط بنا والفكاك عنا في آن واحد.
لماذا تحدد وجهتك ويعرفك الناس بموقعك منا (الجنوبي)
لماذا لم يسموها يوغندا الشمالية او الحبشة الغربية ؟؟؟
اين الإستقلال يا باقان وانت تعجز عن تأليف إسم لدولتك الوليدة وتلهث وراء تسمية الجلابة ؟؟؟
لماذا تتبع إسم عنصربي إختاره الجلابة لبلاد كوش العظيمة كما جاء في نشيدكم الوطني ؟؟؟
إنه تصرف النكرة وفقدان الهوية والتردد بين ضوء الشمس ومعكوسها في المرآة !!!
ولكن ذاك ما إخترته لنفسك .
ثم لماذا الحركة الشعبية في الشمال ؟؟؟
هل هذا مسمار جحا لإيجاد جنوب جديد كما يقول عرمان الحزين ؟؟؟
الوقت حان للوقوف بقوة في وجه مخططات اليسار وأذنابهم فالوطن أولى والإسلام دين الغالبية فلا سودان جديد ولا قديم !!!






التوقيع

دقـــات قلــب المــرء قائــلة لـه .. إن الحيــــاة دقائـــق وثـــواني
فارفع لنفسك بعد موتك ذكرهـا .. فــالذكـــر للإنسان عمــر ثانـي

    رد مع اقتباس
قديم 02-14-2011, 12:29 PM   رقم المشاركة : 126
محمد الزبير
Moderator





محمد الزبير غير متواجد حالياً

افتراضي

الجزيرة نت

مطالبة بتنحي برلسكوني بسبب الدعارة
تصاعدت الدعاوى المطالبة باستقالة رئيس الوزراء الإيطالي سلفيو برلسكوني بعد أن كشفت تحقيقات قضائية عن تفاصيل جديدة بشأن ممارسته البغاء مع شابات قاصرات، في حين عقب الفاتيكان على هذه الفضيحة بمطالبته بأن يتحلى السياسيون الإيطاليون "بأخلاق قويمة".

وتركز التحقيقات على المغربية كريمة محمد المحروق التي حضرت حفلات برلسكوني عندما كان عمرها 17 عاماً، الذي يعتبر في إيطاليا تحت السن القانوني، ودفع لها نقوداً للبقاء معه.

كما يشكك القضاة بأن برلسكوني قد مارس ضغوطا على الشرطة لإطلاق سراح كريمة التي تنتحل لقب "روبي سالبة القلوب" عندما احتجزت في مايو/أيار الماضي بتهمة السرقة، وتحجج بأنها قريبة الرئيس المصري حسني مبارك.

وسربت وسائل الإعلام الإيطالية نسخا عن تقارير بشأن محادثات هاتفية بين بعض النساء اللواتي شاركن في حفلات أقيمت في منزل برلسكوني بالقرب من ميلانو، وصفت بأنها حفلات "بونغا بونغا" في إشارة إلى نشاطات فاسقة.

وتعتبر النصوص جزءا من ملف يتألف من 385 صفحة تتضمن تفاصيل التحقيق عن الملياردير البالغ 74 عاما للاشتباه في سوء استخدام السلطة وممارسة الجنس مع عاهرة دون السن القانوني.

من جانبه، نشر برلسكوني شريطا مصورا على موقع "دعاة الحرية" هو الثاني خلال أسبوع ليبرر مواقفه بقضية الدعارة مع روبي، حيث هاجم القضاة واتهمهم بأنهم "ينتهكون القانون بشكل غير معقول" مركزاً على ما وصفه "ملاحقة قضائية وتفاصيل في قصص لا أساس لها" و"إدعاءات سخيفة تهدف إلى تدمير حياته".


مشكلة أخلاقية
وتطالب أحزاب المعارضة في إيطاليا متحدة باستقالة برلسكوني، بعد أن أرسل القضاة تقرير التحقيق إلى مجلس الشيوخ. وتعتبر المعارضة ما يحصل "بمشكلة أخلاقية، لا يمكن التغطية عليها" وأن "برلسكوني لم يعد في وضع يسمح له بممارسة مهامه كرئيس للحكومة".

كما تجمع أمس أمس عشرات المتظاهرين من مختلف الانتماءات أمام قصر الجمهورية أطلقوا على أنفسهم "الناقمون"، لمطالبة رئيس الجمهورية جورجيو نابوليتانو بالضغط على برلسكوني وإبعاده عن منصبه.

وكان نابوليتانو قد استقبل برلسكوني في قصر الجمهورية قبل يومين وأعرب له عن أن "القلق يسود البلاد" وطالبه بتوضيح القضية والامتثال أمام القضاة للدفاع عن نفسه مثله مثل أي مواطن.

كما أعربت الصحف الفاتيكانية عن شكوكها إزاء برلسكوني وسلوكه الأخلاقي، مما قد يزعزع التحالف بين الحكومة والفاتيكان، حسب الخبير في شؤون الفاتيكان، جانكارلو زيزولا.

وكان الفاتيكان أحجم عن التعليق على الأمر مما أثار انتقادات واسعة قبل أن يتحدث أخيرا على لسان الكردينال تارسيسيو بيرتوني -الذي يعد الرجل الثاني بعد البابا بنديكت- حيث قال إنه يجب أن يتحلى السياسيون الإيطاليون "بأخلاق قويمة".

وبرر الخبير في شؤون الفاتيكان جانكارلو زيزولا هذا الضعف مؤكدا للجزيرة نت أن الفاتيكان "كمؤسسة سياسية" مضطر للعمل بحسب احتياجاته السياسية خاصة أنه يحوي تيارا مهيمنا يحرص على علاقة قوية مع النظام الحاكم في إيطاليا، وهو ما يقلق الكثيرين بشأن الطابع السياسي لهذه المؤسسة الدينية.

غياب البديل
في الوقت نفسه، يتساءل الكثيرون عن مصدر القوة الذي يبقي برلسكوني في السلطة رغم هذه الفضائح، وهو ما رد عليه الناقد السياسي ماركو داميلانو في حديث لمراسلة الجزيرة نت، مؤكدا أن قوة برلسكوني حاليا تكمن أساسا في غياب البديل حيث أن جبهة المعارضة في وضع أسوأ ولا تتمكن من ترتيب نفسها.

وأضاف داميلانو أن برلسكوني عمل في السنوات الماضية من خلال شبكات التلفزيون التي يملكها على زرع سيناريو مشابه في البيوت الإيطالية يتمثل في بث حفلات وبرامج مع نساء تعرض نفسها لتكون وسيلة للمتعة.

لكن داميلانو يتوقع أن يكون الأسبوع المقبل حاسما، فعلى المستوى القضائي، سيتم البت بقضية برلسكوني في محكمة ميلانو، وعلى المستوى السياسي سيصوت البرلمان على مرسوم الفدرالية الغالي على قلب رابطة الشمال، فإذا رفضه البرلمان سيتم الاتجاه نحو الانتخابات، وهو ما يعني وفق داميلانو انفجارا قد يتولد من المزيج بين الانتخابات وفضيحة الدعارة.
************************************************** *

من ساركوزي الي برلسكوني
النساء سلبا وإيجابا
إنها بهيمية تتربع على عروش خاوية !!!






التوقيع

دقـــات قلــب المــرء قائــلة لـه .. إن الحيــــاة دقائـــق وثـــواني
فارفع لنفسك بعد موتك ذكرهـا .. فــالذكـــر للإنسان عمــر ثانـي

    رد مع اقتباس
قديم 02-16-2011, 11:08 AM   رقم المشاركة : 127
تلول
.:: عضو متمـيّز ::.
 
الصورة الرمزية تلول





تلول غير متواجد حالياً

افتراضي

إليكم

الطاهر ساتي
[email protected]

يفسدون ... ويكرمهم النهج الحاكم ..!!

** قبل عام، بالقاهرة التي يتظاهر شعبها من أجل التغيير، تجاوز مدير مستشفى الجمعية الإسلامية الخيرية لوائح العمل وأقدم على شراء أدوية قيمتها(360 الف جنيه )، عن طريق شركة خاصة يمتلكها بعض معارفه..فاللائحة تنص بأن يتم شراء والبيع هناك بالعطاء وعبر لجنة مختصة، ولكن المدير تجاوز تلك اللائحة بتبرير مفاده : قيمة الأدوية ليست عالية وليس هناك من داع لتكليف لجنة المشتروات بطرح عطاء قيمته (360 الف جنيه )..المراجعة التي إستمعت لذاك التبرير لم تقتنع به وكشفت بأن تلك القيمة تختلف عن قيمة تلك الأدوية حسب مؤشرات السوق، ولذلك وجهت في تقريرها بإقالة المدير ثم محاكمته، فنفذت وزارة الصحة المصرية توجيه المراجعة بحذافيره خلال فترة زمنية لم يتجاوز نصف شهر.. أقالت المدير ثم قدمته إلى المحكمة التي حاكمته كأي مواطن تجاوز نصا قانونيا..هذا ماحدث بالقاهرة ، وهو محض نموذج.. ومع ذلك، إنتفض شعبها في سبيل التغيير نحو الأفضل..ما الذي يمنع بأن نقارن هذا النموذج بنموذج سوداني طازج ؟.. لا شئ.. فلنقارن ..!!
** قبل عرض النموذج السوداني، يجب التنبيه بأن زاوية اليوم على مسؤولية قارئها، أي لكي لايصيبك مكروه في عقلك أوقلبك - لاقدر الله - توخي الغضب يا صديق.. تلك نصيحة لأصحاب الوجع، ويلا ندخل في الموضوع ..مستشفى الصداقة الصيني بأمدرمان، هدية من الشعب الصيني للشعب السوداني، تم تأسيسه - عدة وعتادا - قبل عقد ونيف، ثم إستملته وزارة صحتنا في إحتفال مشهود، وتولت أمر إدارته ولاتزال .. كما كل مشافي البلد، زار مناديب المراجع العام هذا المستشفى وأخضعوا آداء إدارته إلى عملية مراجعة.. إليكم نتائج المراجعة كما وردت نصا في تقارير رسمية مخبوءة في دهاليز وزارة الصحة .. أعرضها لك يا صديق، ولكن لاتنفعل .. فلنقرأ ..!!
** كل عمليات الشراء والتعاقد والمقاولات مخالفة لقانون الخدمة العامة ولوائح المال العام،حيث تمت العمليات بلاعطاء وبلا لجان وبلامنافسة، وبنهج ( زيتنا في بيتنا )..وكل عقود تلك العمليات لم تراجع من قبل ديوان النائب العام ولم توثق عنده، كماينص القانون، بل حتى المستشار القانوني لوزارة الصحة لاعلم له بتلك العقودات وفحواها..ومنها عقود تشييد مباني الأشعة المقطعية والتي تهدمت لأنها لم تكن مستوفية مواصفات البناء .. ورغم أن الشركة خالفت مواصفات البناء ، جاءت بها إدارة المستشفى لتبني ذات المباني للمرة الثانية و للأسف بتكلفة ثانية تجاوزت (200 مليون جنيها ) ..هذا ماحدث، أخطأت الشركة وتهدمت مبانيها ثم جاءت وشيدتها للمرة الثانية ، وليس في الأمر عجب، حيث المقاول هو ( إبن عمة مساعد المدير العام للمستشفى )..!!
** ثم..أهدانا الشعب الصيني مع المستشفى صيدلية ، وكما تعلم بأي مستشفى عام صيدلية داخلية عامة، ولكن- فجأة كدة - جاءت إدارة المستشفى بشركة خاصة لتدير تلك الصيديلة الداخلية بعقد غريب جدا مدته خمس سنوات ، فحواه ( 65% للشركة الخاصة و 35% للمستشفى العام )..هكذا تم تحويل المال إلى مال خاص، رغم أنف قانون المال العام والخدمة العامة .. ولم تطرح الصيدلية في عطاء، وليس في الأمر عجب ، حيث تقول التقارير بأن صاحب الشركة هو السيد مساعد المدير العام للمستشفى .. ولم يحدث في تاريخ السودان تحويل صيدلية داخلية إلي صيدلية خاصة إلا في عهد الحكومة الرسالية هذه..وتم شراء ماكينة تخدير بمبلغ (85 مليون جنيه)، بلا عطاء ، ثم إكتشفوا بأنها غير قادرة حتى على تخدير ذاتها..وكذلك أجهزة ومعدات طبية أخرى لن تسع مساحة الزاوية أصنافها وأنواعها، وكلها بلاعطاء ، ولم تعد تصلح إلا ( للعرض فقط ) ..!!
** تم طرحت الإدارة عطاء لشفط المياه الآسنة بالمستشفى على مدار العام ، وفازت إحدى الشركات بهذا العطاء.. ولكن إكتشفت المراجعة بأن الشركة التى تعمل حاليا في شفط المياه الآسنة ليست هي تلك الشركة الفائزة ، بل هي شركة أخرى تابعة لمساعد المدير العام للمستشفى.. وعندما سألتهم المراجعة عن هذا الخلل قالت الإدارة نصا : الشركة الفائزة أخلت بالعقد وتأخرت ، فاتصلنا بأصحاب الشركات الثي قدمت معها في العطاء، فوجدنا هواتفهم مغلقة، ولذلك ( جبنا شركتنا دي ).. وبالمناسبة، حفرت إدارة المستشفى ثلاث آبار أرتوازية بدون دراسة جدوى وكما العادة بدون عطاء، وكانت النتيجة ( لم تعد تلك الآبار صالحة للإستعمال )..ثم الأدهى والأمر، بأمر من مساعد المدير العام تم حل مجلس إدارة المستشفى، وبأمر منه أيضا تم تشكيل مجلس إدارة جديد، ولذلك لم يكن مدهشا أن يتشرف والده الكريم ثم والد زوجته بعضوية التشكيل الإداري الجديد، أي تم تحويل مجلس الإدارة إلى ( سلطة عائلية ).. ليس هذا فحسب، بل نجحت محسوبية مساعد المدير العام في تعيين ( 9 أفراد ) من أسرته في وظائف إدارية وتقنية بالمستشفى، و بدرجات وظيفية محترمة وإمتيازات ممتازة، بدون علم لجنة الإختيار.. لن أشهربالأسماء، ولكن صلتهم بمساعد المدير العام ( أبناء عم و أبناء خال وأصهار ).. وهناك ماهو أقبح في التقارير الصادرة قبل عام .. ولعلك تسأل ياصديق : ماذا فعلوا بمساعد اللمدير العام للمستشفى عقب صدور هذه التقارير؟..للأسف ( ولاشئ ).. علما بأن سيادته إبن خالة وكيل وزارة الصحة .. وماذا فعلوا بالمدير العام للمستشفى ؟..حين إنتهت فترة عمله في أغسطس 2010، تم تمديدها إلي عامين من ذاك التاريخ.. أي، كرموا المدير العام عقب تلك التقارير، ولايزال سيادته هو ( المدير العام لمستشفى الصداقة الصيني ).. يفسدون ويكرمهم النهج الحاكم،هكذا النموذج السوداني..أي يختلف عن ذاك النموذج المصري..!!
..................
نقلا عن السوداني

نشر بتاريخ 16-02-2011







التوقيع

ود باب السُنط والدكة والنفاج*والحوش الوسيع للساكنين أفواج

    رد مع اقتباس
قديم 02-16-2011, 11:55 AM   رقم المشاركة : 128
محمد الزبير
Moderator





محمد الزبير غير متواجد حالياً

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تلول مشاهدة المشاركة
إليكم

الطاهر ساتي
[email protected]

يفسدون ... ويكرمهم النهج الحاكم ..!!

** قبل عام، بالقاهرة التي يتظاهر شعبها من أجل التغيير، تجاوز مدير مستشفى الجمعية الإسلامية الخيرية لوائح العمل وأقدم على شراء أدوية قيمتها(360 الف جنيه )، عن طريق شركة خاصة يمتلكها بعض معارفه..فاللائحة تنص بأن يتم شراء والبيع هناك بالعطاء وعبر لجنة مختصة، ولكن المدير تجاوز تلك اللائحة بتبرير مفاده : قيمة الأدوية ليست عالية وليس هناك من داع لتكليف لجنة المشتروات بطرح عطاء قيمته (360 الف جنيه )..المراجعة التي إستمعت لذاك التبرير لم تقتنع به وكشفت بأن تلك القيمة تختلف عن قيمة تلك الأدوية حسب مؤشرات السوق، ولذلك وجهت في تقريرها بإقالة المدير ثم محاكمته، فنفذت وزارة الصحة المصرية توجيه المراجعة بحذافيره خلال فترة زمنية لم يتجاوز نصف شهر.. أقالت المدير ثم قدمته إلى المحكمة التي حاكمته كأي مواطن تجاوز نصا قانونيا..هذا ماحدث بالقاهرة ، وهو محض نموذج.. ومع ذلك، إنتفض شعبها في سبيل التغيير نحو الأفضل..ما الذي يمنع بأن نقارن هذا النموذج بنموذج سوداني طازج ؟.. لا شئ.. فلنقارن ..!!
** قبل عرض النموذج السوداني، يجب التنبيه بأن زاوية اليوم على مسؤولية قارئها، أي لكي لايصيبك مكروه في عقلك أوقلبك - لاقدر الله - توخي الغضب يا صديق.. تلك نصيحة لأصحاب الوجع، ويلا ندخل في الموضوع ..مستشفى الصداقة الصيني بأمدرمان، هدية من الشعب الصيني للشعب السوداني، تم تأسيسه - عدة وعتادا - قبل عقد ونيف، ثم إستملته وزارة صحتنا في إحتفال مشهود، وتولت أمر إدارته ولاتزال .. كما كل مشافي البلد، زار مناديب المراجع العام هذا المستشفى وأخضعوا آداء إدارته إلى عملية مراجعة.. إليكم نتائج المراجعة كما وردت نصا في تقارير رسمية مخبوءة في دهاليز وزارة الصحة .. أعرضها لك يا صديق، ولكن لاتنفعل .. فلنقرأ ..!!
** كل عمليات الشراء والتعاقد والمقاولات مخالفة لقانون الخدمة العامة ولوائح المال العام،حيث تمت العمليات بلاعطاء وبلا لجان وبلامنافسة، وبنهج ( زيتنا في بيتنا )..وكل عقود تلك العمليات لم تراجع من قبل ديوان النائب العام ولم توثق عنده، كماينص القانون، بل حتى المستشار القانوني لوزارة الصحة لاعلم له بتلك العقودات وفحواها..ومنها عقود تشييد مباني الأشعة المقطعية والتي تهدمت لأنها لم تكن مستوفية مواصفات البناء .. ورغم أن الشركة خالفت مواصفات البناء ، جاءت بها إدارة المستشفى لتبني ذات المباني للمرة الثانية و للأسف بتكلفة ثانية تجاوزت (200 مليون جنيها ) ..هذا ماحدث، أخطأت الشركة وتهدمت مبانيها ثم جاءت وشيدتها للمرة الثانية ، وليس في الأمر عجب، حيث المقاول هو ( إبن عمة مساعد المدير العام للمستشفى )..!!
** ثم..أهدانا الشعب الصيني مع المستشفى صيدلية ، وكما تعلم بأي مستشفى عام صيدلية داخلية عامة، ولكن- فجأة كدة - جاءت إدارة المستشفى بشركة خاصة لتدير تلك الصيديلة الداخلية بعقد غريب جدا مدته خمس سنوات ، فحواه ( 65% للشركة الخاصة و 35% للمستشفى العام )..هكذا تم تحويل المال إلى مال خاص، رغم أنف قانون المال العام والخدمة العامة .. ولم تطرح الصيدلية في عطاء، وليس في الأمر عجب ، حيث تقول التقارير بأن صاحب الشركة هو السيد مساعد المدير العام للمستشفى .. ولم يحدث في تاريخ السودان تحويل صيدلية داخلية إلي صيدلية خاصة إلا في عهد الحكومة الرسالية هذه..وتم شراء ماكينة تخدير بمبلغ (85 مليون جنيه)، بلا عطاء ، ثم إكتشفوا بأنها غير قادرة حتى على تخدير ذاتها..وكذلك أجهزة ومعدات طبية أخرى لن تسع مساحة الزاوية أصنافها وأنواعها، وكلها بلاعطاء ، ولم تعد تصلح إلا ( للعرض فقط ) ..!!
** تم طرحت الإدارة عطاء لشفط المياه الآسنة بالمستشفى على مدار العام ، وفازت إحدى الشركات بهذا العطاء.. ولكن إكتشفت المراجعة بأن الشركة التى تعمل حاليا في شفط المياه الآسنة ليست هي تلك الشركة الفائزة ، بل هي شركة أخرى تابعة لمساعد المدير العام للمستشفى.. وعندما سألتهم المراجعة عن هذا الخلل قالت الإدارة نصا : الشركة الفائزة أخلت بالعقد وتأخرت ، فاتصلنا بأصحاب الشركات الثي قدمت معها في العطاء، فوجدنا هواتفهم مغلقة، ولذلك ( جبنا شركتنا دي ).. وبالمناسبة، حفرت إدارة المستشفى ثلاث آبار أرتوازية بدون دراسة جدوى وكما العادة بدون عطاء، وكانت النتيجة ( لم تعد تلك الآبار صالحة للإستعمال )..ثم الأدهى والأمر، بأمر من مساعد المدير العام تم حل مجلس إدارة المستشفى، وبأمر منه أيضا تم تشكيل مجلس إدارة جديد، ولذلك لم يكن مدهشا أن يتشرف والده الكريم ثم والد زوجته بعضوية التشكيل الإداري الجديد، أي تم تحويل مجلس الإدارة إلى ( سلطة عائلية ).. ليس هذا فحسب، بل نجحت محسوبية مساعد المدير العام في تعيين ( 9 أفراد ) من أسرته في وظائف إدارية وتقنية بالمستشفى، و بدرجات وظيفية محترمة وإمتيازات ممتازة، بدون علم لجنة الإختيار.. لن أشهربالأسماء، ولكن صلتهم بمساعد المدير العام ( أبناء عم و أبناء خال وأصهار ).. وهناك ماهو أقبح في التقارير الصادرة قبل عام .. ولعلك تسأل ياصديق : ماذا فعلوا بمساعد اللمدير العام للمستشفى عقب صدور هذه التقارير؟..للأسف ( ولاشئ ).. علما بأن سيادته إبن خالة وكيل وزارة الصحة .. وماذا فعلوا بالمدير العام للمستشفى ؟..حين إنتهت فترة عمله في أغسطس 2010، تم تمديدها إلي عامين من ذاك التاريخ.. أي، كرموا المدير العام عقب تلك التقارير، ولايزال سيادته هو ( المدير العام لمستشفى الصداقة الصيني ).. يفسدون ويكرمهم النهج الحاكم،هكذا النموذج السوداني..أي يختلف عن ذاك النموذج المصري..!!
..................
نقلا عن السوداني

نشر بتاريخ 16-02-2011

شكرا أخي تلول ومعا لكشف التلاعب أيا كان مصدره
كتبت عن وزارة الصحة فصول من المعاناة لعلها نابعة من مثل ما نقلت فلا صحة في الصحة.
الدولة العادلة ينصرها الله ولو كانت كافرة والجور والظلم مآله الي الزوال !!!
يجب ان يحاسب كل من تلاعب في اموال الأمة ولا حصانة لكبير او قريب !!!
فلنواصل في تقييم المسار وتعديل المعوج وبأبنائها تنهض الأمم ورحم الله عمر بن الخطاب رضي الله عنه حيث كان نموذج العدل الأول والفريد في أمتنا !!!
ولعمر اسوة في عمر !!!






التوقيع

دقـــات قلــب المــرء قائــلة لـه .. إن الحيــــاة دقائـــق وثـــواني
فارفع لنفسك بعد موتك ذكرهـا .. فــالذكـــر للإنسان عمــر ثانـي

    رد مع اقتباس
قديم 02-17-2011, 11:39 AM   رقم المشاركة : 129
تلول
.:: عضو متمـيّز ::.
 
الصورة الرمزية تلول





تلول غير متواجد حالياً

افتراضي


إليكم ................... الطاهر ساتي

التحرير بنهج لجنة نور الدين .. تلاعب ..!!

** فتاة لعوبة ظلت ترهق آل بيتها بالسهر خارج البيت إلى منتصف الليل بزعم أنها تذاكر دروسها مع زميلاتها ، حتى فاحت رائحة سهرها وصار تصرف الفتاة حديث المجالس، إلا أن قررت أسرتها تأديبها، فحذرتها أمها ذات يوم بتحذير مفاده: (صحباتك ديل بالنهار ولازم قبل المغرب تكوني في البيت)،فأستمعت إلي تحذير أمها وخرجت من المنزل فجرا ثم عادت إليه ضحى اليوم الثاني، بمظان هكذا العودة قبل المغرب.. واللجنة التي يرأسها عبد الرحمن نور الدين، والمسماة بلجنة التخلص من المرافق العامة، تنتهج نهجا غريبا في هذا التخلص، بحيث تستوعب التحذير الحكومي بالتخلص من الشركات الخاسرة الخاسرة والمعيقة للنهضة الإقتصادية كما إستيعاب تلك الفتاة لتحذير أمها بعدم العودة إلي المنزل قبل المغرب.. أي ما أن تطلق الحكومة نداء بالتخلص من المرافق العامة الخاسرة أوالمعيقة، إلا وتنطلق لجنة نور الدين بالتخلص من المرافق الإستراتيجية الرابحة والتي تعد بمثابة مفاصل الدولة السودانية، وتفعل ذلك بمظان هكذا تخلصت من المرافق الخاسرة ..!!
** والنماذج كثيرة، وأهمها ماحدث للناقل الذي كان وطنيا، سودانير.. وجهوا لجنة نور الدين قبل كذا سنة بالتخلص من شركات النقل الحكومية الخاسرة أو التي تعيق نهضة الإقتصاد الوطني.. فأستمعت إلى توجيههم، وبدلا عن التخلص من شركة عزة وشقيقاتها ، تخلصت من سودانير بنهج يندي له الجبين خجلا.. فخسرت الدولة أسهم ناقلها الذي كان وطنيا، وها هي اليوم تعض بنان الندم حين تعجز عارف عن تطوير الناقل الجوي ثم تعرض تلك الأسهم لمصر للطيران، وهكذا ضاع هذا المرفق الإستراتيجي، بيد أن شركة عزة وشقيقاتها يزاحمن القطاع الخاص في ذات السوق، وهن الأولى بالتخلص .. ولكن نهج لجنة نور الدين لم تستوعب معنى التحرير الإقتصادي إلا كما إستيعاب تلك الفتاة لتحذير عدم العودة إلى البيت ليلا..نعم، شئ مزعج أن تغض لجنة نور الدين طرفها عن الشركات التابعة للوزارات والهيئات، وتتخلص من المرافق الإستراتيجية التى يملك أسهمها الشعب السوداني.. واللجنة تفعل ذلك لأن أسهم الشعب بلاوجيع.. أي هي أسهم غير محمية بقانون القوة - وليس بقوة القانون - كما أسهم شركات الجيش والشرطة والأمن التي تهابها لجنة نور الدين ولا تستطيع الإقتراب منها.. ولك أن تعلم يا صديق بأن لتلك المؤسسات وغيرها شركات تشييد وإستيراد وتصديرووكالات سفروغيرها.. ومع ذلك، فقط أسهم الشعب - في مرافقه الإستراتيجية - هي المستباحة للشركات الأجانب ووسطائها البدريين ..!!
** سودانير نموذج .. ونموذج راهن هو ما يحدث حاليا لهيئة الموانئ البحرية..قبل شهر تقريبا، وجهت رئاسة الجمهورية للمرة المليون لجنة نور الدين بالتخلص من الشركات الخاسرة والمعيقة للنهضة الإقتصادية، فأستمعت اللجنة إلى التوجيه، وبدلا عن التخلص من شركة الموانئ الهندسية هاهي تعد العدة للتخلص من هيئة الموانئ البحرية ذاتها ..نعم، بداخل هيئة المواني البحرية جسم غريب اسمه شركة الموانئ الهندسية، تم تأسيسها عام 1995 بأموال الحكومة، ونالت معظم عطاءات الهيئة وحكومة البحر الأحمر في مجال إنشاء الطرق والجسور والمباني، ولكن- فجأة كدة - تحولت أسهم تلك الشركة العامة الي أسهم خاصة يمتلكها بعض العاملين بالشركة ذاتها، كيف حدث هذا؟، الله أعلم ثم الملاك الجدد، وهي الشركة التي لاتزال تعمل هناك ولكن بلا فائدة إقتصادية..وكذلك بالموانئ البحرية شركة أخرى اسمها شركة الهدف ، وهي إحدى شركات مؤسسة نظامية، بمعنى انها شركة عامة.. الهدف وشركة الموانئ الهندسية ومثيلاتها هي التي يجب التخلص منها في إطار سياسة تحريرالسوق ، ولكن لجنة نور الدين تغض الطرف عنها، ورمت بشباكها على هيئة الموانئ البحرية..هكذا التحرير بفهم لجنة نور الدين، ولذلك شرعت في تنفيذ تحرير الموانئ البحرية منذ أسبوع ونيف.. وكما العهد بها دائما في تغييب الشفافية والعمل بنظام ( الغومتي )، لم تشرك نقابة العاملين بالهيئة ولن تشركها في مراحل التنفيذ ، وكذلك لم ولن تشرك خادم الفكي المسمى - مجازا - بالبرلمان، بل سوف تواصل التنفيذ - بكل مافيه من شك وريبة - بمنتهى السرية ، ومع تبرير مفاده : سنخصخص فقط الإدارات الخدمية،ولن نقترب من الجوانب السيادية..أوهكذا يخدرون عقل السيادة وعقول الناس عند ( توقيع العقود )..!!
** علما بأن الإدارات الخدمية المهددة بالخصخصة في هيئة موانئينا البحرية هي ذات الإدارات الخدمية التي كادت أن تخصخصها الحكومة الأمريكية في أحد موانئيها بواسطة شركة موانئ دبي التي فازت بالعطاء، ولكن رغم فوزها لم تطأ أقدام أصحاب هذه الشركة العربية أرض الميناء الأمريكي، لأن البرلمان الحر ثم الصحف الحرة تحالفا هناك ضد أن تدير أية شركة أجنبية أمر أي ميناء أمريكي، وإستجابت الحكومة الأمريكية لنداء تحالف سلطاتها الرقابية و ألغت عقدها مع شركة موانئ دبي.. تلك حادثة موثقة في الصحف الأمريكية، وتعكس بأن الموانئ ليست محض أرض جرداء ليعمل فيها كل من هب ودب من الشركات الأجنبية..أي التوجس الأمني - والحرص على السيادة - هو الذي ألغى عقد إحدى شركات العالم الثالث مع دولة عظمى.. وللأسف، لشركة موانئ دبي عرض لإدارة ما تسميها لجنة نور الدين بالمهام الخدمية بهيئة الموانئ البحرية ، نعم قدمت موانئ دبي عرضها وتنتظر رد الذين لن يتحالف برلمانهم وصحفهم في سبيل حماية موانئ بلدهم من المخاطرأو حماية عمالتها من التشريد .. فالسودان بلاوجيع يا صديق ، حيث لا برلمان يحمي مرافقه الإستراتيجية ولا صحافة تزأر ضد الفوضى والفساد.. وليتها كانت خاسرة هذه الموانئ البحرية التي يحيط بها سياج الخصخصة، لطالبنا بحرقها وليس بيعها فقط ، ولكنها ليست بخاسرة، بدليل توريدها في الخزينة العامة في العام المالي السابق مبلغ (200 مليار جنيه )، حين طالبتها موازنة وزارة المالية بتوريد ( 180 مليار جنيه )، أي وردت بالزيادة.. ومع ذلك هي - في نظر لجنة نور الدين - هيئة خاسرة وتعيق النهضة الإقتصادية ويجب خصخصتها وزعزعة إستقرار (4800 أسرة سودانية ) .. وعليه،على الحكومة أن توجه لجنة نور الدين بالتخلص من شركات وزارتي التعليم العام والعالي، لتغض الطرف عن تلك الشركات و تشرع فورا في التخلص من المدارس و الجامعات.. أوهكذا نهج لجنة نور الدين،كما نهج تلك الفتاة..لايفهم معنى التحرير أو يفهم ولكن يتمادى في تجريد الشعب والبلد من مرافقهما الإستراتيجية غير الخاسرة .. لك الله يا شعب ويا بلد.. !!
..............
نقلا عن السوداني






التوقيع

ود باب السُنط والدكة والنفاج*والحوش الوسيع للساكنين أفواج

    رد مع اقتباس
قديم 02-24-2011, 07:20 PM   رقم المشاركة : 130
تلول
.:: عضو متمـيّز ::.
 
الصورة الرمزية تلول





تلول غير متواجد حالياً

افتراضي

إليكم

الطاهر ساتي
[email protected]

هم يتصارعون .. والموت يحصد أطفالنا ..!!

** قبل ثلاث سنوات، إحتفل القطاع الصحي بجمهورية مصر بإجراء أول عملية لزراعة الكبد بالمشافي الحكومية، وإختارالدكتور حاتم الجبلي- وزير الصحة في ذاك العهد - مستشفى الساحل الحكومي مسرحا لهذا الحدث.. وبعد أن أشرف على العملية وتأكد من نجاحها، عاد إلى المستشفى مصطحبا الدكتوروحيد دوس - مدير المعهد القومي للأمراض المتوطنة والكبد - ليصدر من هناك توجيها بعمل دراسة تؤدي إلى تخفيض تكاليف العملية.. وقبل أن يمضي على توجيهه نصف عام، خاطب الدكتور دوس أهل مصر عبر صحفهم قائلا : نفذنا توجيه السيد الوزير، ووضعنا دراسة تؤدي إلى تخفيض تكاليف زراعة الكبد بالمشافي العامة بنسبة (65%) من تكاليفها بالمشافي الخاصة بمصر و(50%) من تكاليفها بالخارج، وكذلك أنشأنا صندوق خاص لتمويل زراعة الكبد ونستهدف به الفقراء..هكذا كان الحدث بمصر قبل ثلاث سنوات فقط لاغير، واليوم تتنافس المشافي الخاصة والعامة هناك في تخفيض تكاليف زراعة الكبد، بحيث لم تعد تتجاوز في المشافي العامة (150 الف جنيها )، ومن لايملك يمول من ذاك الصندوق..تأمل يا صديق إرادة ولاة الأمر حين تتلمس أوجاع رعيتها، ومع ذلك إنتفضت تلك الرعية بحثا عن التغيير نحو الأفضل ..!!
** هل تأملت إرادة ولاة الأمر هناك ؟..حسنا، تأمل أيضا إرادة ولاة أمر صحتك بالسودان أيضا .. يوم السبت الفائت، إنتقل الطفل الثالث بمستشفى جعفر بن عوف إلى رحمة مولاه متأثرا بفشل الكبد، وكان اسمه مدرجا في قائمة عمليات أول مشروع زراعة الكبد بالسودان، وإنتظر مع المنتظرين ثلاثة أشهر ونيف، وعددهم بمستشفى إبن عوف فقط ( 250 طفلا )، ولكنهم يتناقصون في قائمة الإنتظار بالموت وليس بالشفاء، رغم أن أجهزة عملياتهم ومعداتها وأدويتها مكدسة بمستشفى إبن سيناء .. وكان يجب أن ينطلق مشروع علاجهم - مجانا ، أكرر مجانا - قبل ثلاثة أشهر ونيف.. ولكن وزير الدولة بالصحة - أمين القطاع الصحي بالحزب الحاكم - نجح في تجميد المشروع التكافلي غير الربحي، وإستقوى في التجميد بنائب رئيس الجمهورية.. ومنذ يوم تجميده للمشروع وإلى يومنا هذا، لم يقنع وزير الدولة بالصحة الرأي العام بتبرير مقنع .. وبحثا عن هذا التبرير، ذهبت إليه يوم الثلاثاء قبل الفائت، رغم أنف عطلة المولد النبوي الشريف، وكان في معيتي سؤالين فقط لاغيرهما.. هل بإتفاقية المشروع أي نص يشير- تلميحا أوتصريحا - بأن هذا المشروع بمثابة تجارة بالأعضاء البشرية، أوكما قال وزير الصحة لبعض الصحف ؟.. ولماذا تعرقل مشروعا قطعت فيه أجهزة الدولة شوطا طويلا، حتى وصلت به مرحلة التنفيذ؟.. ولم أزد عن السؤالين، فأجاب على السؤال بالنفي، موضحا بالنص : ( ليس مشروعا لتجارة الأعضاء، ولقد أخطا الوزير بذاك التصريح ، بل مشروع زراعة الكبد مشروع حيوي ومهم ، ولي فيه خبرة طويلة بالسعودية ولذلك أنا متحمس لهذا المشروع ) ، هكذا رد.. فسألته : إن كان كذلك، فلماذا تعرقل مشروعا أجهزته وكوادره تنتظر المرضى بمستشفى إبن سيناء ؟.. فأجاب : ( لم أعرقله، بل رفعت الأمر للجهات العليا لتنظر فيه )..ولأن الإجابة غير مقنعة، قاطعته : لا، لم تفعل ذلك، ولكنك ذهبت لنائب الرئيس بمقترح التجميد بتبرير مفاده ( القوانين ماجاهزة)، فوافق لحين تجهيز القوانين.. وهنا إرتبك سيادته ثم أقر بماحدث، وقال بالنص : ( نعم، القوانين غيرجاهزة، وأنا شكلت لجان لتجهيز القوانين، ومتوجه الأسبوع القادم إلى الرياض لمقابلة مدير مركز زراعة الكبد بالسعودية ورئيس مجلس إدارة الشركة الإقليمية، وقريبا جدا سوف نفتتح المشروع ، وانا ما عارف إنت مستعجل ليه ؟ ).. أجبت على سؤاله قائلا : أنا مستعجل عشان في أطفال بيموتو في مستشفى إبن عوف وعددهم وصل 250 طفل ، تفتكر ده ما سبب بيخلي أي زول عندو ضمير يستعجل ؟.. هكذا أجبت على سؤاله، ثم وثقت حديثه وغادرت مكتبه ..!!
** لم يقنعني ذاك التبريرغير المنطقي، ولم يستوعب عقلي إذ كيف لدولة عمر إستقلالها نصف قرن، ولاتملك قانونا لزراعة الاعضاء ؟.. ظللت أطرح هذا السؤال على مصادري طوال الأسبوع الفائت، حتى توفقت بفضل من الله في وضع يدي ضحى البارحة على وثيقة صادرةعن إدارة التشريع بوزارة العدل، بحيث تخاطب فيها طرفي الإتفاقية، وزارة الصحة والشبكة الإقليمية..فلنقرأها سويا ياصديق ، إليكم النص : ( الموضوع : قانون الأعضاء والأنسجة البشرية لسنة 1978.. بالإشارة لإستفساراتكم عن إختصاص القانون بزراعة الكبد والقرنية نوضح مايلي..الأنسجة البشرية الواردة في المادة يقصد بها جزء من أي عضو أوجزئيات الجسم التي تنزع من إنسان حي أو ميت للزرع في إنسان حي..العضو الشري يقصد به العضو الذي يقوم بتأدية أي وظيفة حسية بجسم الإنسان..الزرع الطبي يقصد به نزع العضو كاملا أو الأنسجة البشرية من شخص حي أو ميت وزرعها في شخص حي..ويفهم من ذلك أن هذا القانون يتناول نزع أي عضو في الإنسان حي أو ميت في إنسان حي وفقا للشروط والضوابط المحددة في القانون..والقانون ساري وهو منشور بطبعة المراجعة الثامنة، ولاندري هل هناك لجنة تعمل لتعديله أم لا، لأن ذلك إختصاص وزارة الصحة، فهي الجهة المسئولة عن تطبيق هذا القانون .. مع جزيل الشكر .. د. الطيب السماني الشيخ /ع المستشار العام للتشريع )..!!
** هذا هو القانون الذي يصفه وزير الدولة بالصحة ب (ما جاهز).. فالقانون جاهز يا نائب رئيس الجمهورية، ووزارة العدل سلمته لطرفي الإتفاقية للتنفيذ، ولكن وزيركم يضلل الرأي العام ويعطل المشروع ويخفي القانون لإرضاء كوادر القطاع الحزبي، وهي الكوادر التى لبعضها مشافي خاصة ومكاتب العلاج بالخارج، وأنتم تعلمون ذلك .. نعم قانون المشروع جاهز يا نائب رئيس الجمهورية، ولكن إرادة ولاة أمر الصحة - التي عرضت نموذجها في مقدمة الزاوية - هي ال( ما جاهزة ).. نعم تلك هي الحقيقة التي يجب عليكم مواجهتها ثم التوجيه بالتحقيق والتحري فيها، لتعرف بأن إرادة من يديرون أمر صحة الناس بالوزارة هي إرادة صراع مصالح ونفوذ فقط لاغير.. نعم ، وزير دولتكم ووكيلكم لم يعد يصلحا في شئ يا نائب رئيس الجمهورية.. إلى متى يدفع المواطن ثمن صراعهما ؟.. وإلى متى تتفرج رئاسة الجمهورية على صراعهما الذي يعطل المشاريع الحيوية ويفتك بالمرافق الصحية ؟.. وماذنب هؤلاء الأطفال يا نائب رئيس الجمهورية ؟.. طوبى لهم، فالموت يحصدهم في مستشفى إبن عوف يا من نسميهم بولاة الأمر.. أعذروني أيها الصغار، لو كانت الاكباد تعار لأعرتكم كبدي .. فأعذروني لقد عجزت عن فعل شئ يعيد البسمة إلى شفاهكم ويمسح دمع أمهاتكم غير هذه الاحرف التي لن تحرك في ضمائر ولاة الأمر ساكنا..!!
.....................
نقلا عن السوداني







التوقيع

ود باب السُنط والدكة والنفاج*والحوش الوسيع للساكنين أفواج

    رد مع اقتباس
قديم 02-26-2011, 03:40 PM   رقم المشاركة : 131
تلول
.:: عضو متمـيّز ::.
 
الصورة الرمزية تلول





تلول غير متواجد حالياً

افتراضي


صفية إسحق..ارفعي رأسك ولنطأطئ نحن رؤوسنا !

خالد عويس

روائي وصحافي سوداني

[email protected]

مرت أربعة أيام على مقالي الأول الذي خصصته للاتهامات التي وجهتها السيدة صفية إسحق لثلاثة من أفراد جهاز الأمن السوداني باغتصابها وطالبتُ من خلاله بفتح تحقيقٍ عاجل حول الواقعة لجسامتها وفظاعتها وكونها عملاً غير مسبوق في تاريخ السودان حتى في عهود الاحتلال.

كان المأمول طبعاً من الحكومة السودانية أن تدير الأزمة هذه المرة بطريقة مغايرة نظراً للظروف الإقليمية التي تعيها جيداً. لكنها - أي الحكومة - لم تخيّب التوقعات أبداً، فهي كدأبها تستهين بكرامة الناس وتستهين بحقوقهم ولا تلقي لهم بالاً. الآخرون فعلوا الكثير. فصفية إسحق بادرت بالظهور في فيديو جديد شرحت فيه الواقعة وأكدت أن ثلاثة من رجال الأمن قاموا باغتصابها وضربها في مكاتب جهاز الأمن في الخرطوم بحري قرب موقف شندي.

واتضح أن صفية إسحق فنانة تشكيلية سلاحها هو فرشاتها وألوانها. قضية صفية إسحق التي غضت الحكومة السودانية الطرف عنها، ولم تتكرم على شعبها إلا بنفي خجول من مصدر في جهاز الأمن على الصفحة الأولى في صحيفة (التيار) عدد الجمعة 25 فبراير، تلقفتها أجهزة الإعلام العالمية، هيئة الإذاعة البريطانية، ووكالة رويترز للأنباء، وسي إن إن عبر (أي ريبورت) هذا إضافةً للمواقع السودانية على الإنترنت. والمتوقع أن تكبر كرة الثلج تدريجياً لتستحيل إلى قضية رأي عام عالمية.

الحكومة السودانية، إضافة إلى النفي الخجول في صحيفة (التيار)، بادرت إلى تزويد بعض أعوانها في المواقع السودانية بوثيقة طبيةٍ (أورنيك 8) في محاولةٍ للقول إن صفية إسحق كاذبة ومدفوعة من قبل المعارضة لتلطيخ سمعة النظام وكأن النظام تعوزه المزيد من السمعة السيئة !

أورنيك 8 الذي جلبه أعوان النظام تصدى له أطباء وطبيبات في (سودانيز أون لاين) بملاحظات:

أولاً: الدكتور عمر محمد إبراهيم، لفت إلى أن خروج هذا الأورنيك الذي يصف حالة أذى وعورة إحدى المريضات هو جريمتان، الأولى ضد المستشفى التي سمحت بخروجه وعرضه وبع تفصيل ووصف لمهبل إمرأة، وهذا حنثٌ بقانون المهن الطبية وإفشاء لأسرار المرضى.والثانية هي (اثبات اعتداء أكثر منه نفياً له حيث جاء فيه (وجود تقرحات حول المهبل) فما هي هذه التقرحات... ؟؟؟وهل هو ناتج استخدام قوة ؟؟؟ علماً بأنها تقدمت بشكوى تتدعي فيها الاعتداء الجنسي على حد قول الدكتور عمر.

الدكتور عمر أشار أيضاً إلى أن الأورنيك لم ينف أو يؤكد وجود أو عدم وجود غشاء البكارة، وزاد بأن قناعته هي أن وجود أو عدم وجود غشاء البكارة لا ينفي وقوع اعتداء جنسي.

ثانياً: الدكتور مرتضى عبدالجليل أكد من خلال خبرته الطبية الممتدة لـ 14 سنة أن أورنيك 8 (يثبت وبصورة قاطعة وقوع الاغتصاب)، وتحدى الدكتور مرتضى أي طبيب ينتمي للسلطة اثبات العكس !

ثالثاً: الدكتورة نفيسة عثمان الجعلى وقد أشهدت الله على أقوالها مشيرة إلى أدلة طبية بعينها تفيد بوقوع الاغتصاب حسب أورنيك 8 الذي عرضه أعوان النظام، وهي 1. وجود تقرحات حول فتحة المهبل يدل على وقوع اعتداء عنيف على منطقة المهبل

2. وجود دم في منطقة المهبل ، وحتى لو كان نتيجة الدورة الشهرية ، فذلك لا ينفى أن بعضه ناتج عن التقرحات الناتجة عن الاغتصاب والعنف الذي حدث

3. فتحة المهبل ضيقة للغاية نتيجة الخفاض الفرعوني حسب تقرير الطبيبة، وذلك لا ينفى وقوع الاعتداء.

4. فض غشاء البكارة من عدمه ، لا ينفى حدوث الاغتصاب الجنسي ، وذلك نتيجة للختان الفرعوني الذي لا يتيح الإيلاج الكامل إلا بعد تكرار العملية مرارا ،وقد يحتاج ذلك إلى تدخل جراحي لفتح جزء من الختان الفرعوني ، وهذا يحدث كثيرا في حالات الضيق الشديد لفتحة المهبل نتيجة الختان الفرعوني

وتختم الدكتورة نفيسة الجعلي بـ(عليه فهذا التقرير الطبي هو دليل طبي على وقوع الاغتصاب لهذه الشاكية ويؤكد صحة أقوالها).

رابعاً: الدكتورة شذى بلة محمد أشارت إلى أن وجود تقرحات حول المهبل يعضد دعاوي الاغتصاب خاصةً إذا ظلت هذه التقرحات مرئية للطبيب بعد مضي 3 أيام على الواقعة.

خامساً: الدكتورة أماني فرح أكدت أن التقرير يثبت بما لا يدع مجالاً للشك وقوع اغتصاب.

ولعل شهادات خمسة أطباء وطبيبات تعزز الاعتقاد لدى الغالبية العظمى من السودانيين بأن صفية تعرضت لاغتصاب فعلاً. ما فات على أعوان النظام هو تأكيد أو نفي واقعة اعتقال صفية في 13 فبراير 2011. جهاز الأمن ذاته – على لسان مصدره الذي تحدث إلى صحيفة (التيار) لم ينف واقعة الاعتقال، بل ذهب في اتجاهٍ (عنصريٍ) بعيد. فبحسب الصحيفة، قال المصدر الأمني(المطلع) الذي فضّل حجب اسمه إن (الفتاة المذكورة تتبع لإحدى حركات دارفور ولها سجلٌ حافلٌ بإدارة الأمن السياسي). ونفى المصدر – تبعاً للصحيفة – بشدة هذه الاتهامات وأكد لـ(التيار) أن الفتاة المعنية اختفت بعد أن سجلت مقطع الفيديو ولم تتابع إجراءات البلاغ الذي فتحته بقسم بحري شرق. وقال المصدر للصحيفة إن (كل من يشاهد الفيديو يلاحظ التمثيل في سرد القصة ومحاولة استغلال الظرف الحالي لإثارة العواطف سياسياً).

حسناً، إن تصريحات مصدر جهاز الأمن مليئة بالثقوب:

أولاً: لم ينف بشكلٍ صريح واقعة اعتقالها، بل نفى الاتهامات المتعلقة بالاغتصاب، وهذا يرجح الظن بأنها كانت معتقلة فعلا، وإلا لبادر المصدر الأمني واقعة اعتقالها من أساسها.

ثانياً: زجّ بحركات دارفور دون داعٍ إلا إذا كان الداعي عنصرياً، ما معنى السجل الحافل لها بالأمن السياسي كناشطة ضمن حركة دارفورية؟ هل هذا محرم؟ أليس من حقها أن تمارس عملاً سياسياً؟

ثالثاً: أكّد في سياق تصريحاته أن جهاز الأمن بحث عنها، وإلا كيف عرف هذا المصدر أنها اختفت؟

رابعاً: مضى المصدر الأمني بعيداً في تحليل الفيديو من الناحية النفسية ورمى صفية بـ(التمثيل) ! وهي إشارة تنبئ عن رغبة في حرف الأنظار عن لبِّ المسألة.

خامساً: لم يشر المصدر لا من قريب ولا من بعيد إلى أن جهاز الأمن سيجري تحقيقاً حول هذه الاتهامات !!

هذا النفي من قبل مصدرٍ في جهاز الأمن علاوةً على التسريبات (غير الأخلاقية) من قبل أعوان النظام يؤكد أن الحكومة السودانية ستتبع الأساليب ذاتها التي اتبعتها حيال اتهاماتٍ سابقة لاحقتها بانتهاك حقوق الإنسان على نحوٍ غير مسبوق. الحكومة كذّبت تلك الاتهامات كلها ثم اعترف رأس النظام أخيراً بـ(بيوت الأشباح). الحكومة السودانية تلجأ في كلِّ مرة إلى اتهام المعارضة بـ(الفبركة) و(الكذب) وهما تهمتان عجيبتان حين تصدران من قيادات كذبت على الشعب السوداني منذ اليوم الأول للانقلاب المشئوم.

الحكومة السودانية، طالما أنها انتهجت هذا النهج، فهي لن تجري على الأرجح تحقيقاً، بل ستسعى إلى محاولة تلطيخ سمعة صفية إسحق. والحقُّ إن صفية إسحق تستحق الإنصاف من خلال تحقيقٍ شفاف وعادل من أجل الحقيقة. الشعبُ السوداني كلُّه يريد أن يعرف الحقيقة. إما أن صفية إسحق كاذبة فتُعاقب، أو أن ثلاثة من جهاز الأمن اغتصبوها بالفعل، فيُعاقبوا وتُعاقب الحكومة التي مكنتهم عبر قوانينها وأجهزتها القمعية من فعل كل شيء دون خوف، فمن أمن العقوبة أساء الأدب.

وإذا كانتِ الحكومة السودانية وأجهزة أمنها لا تريد إجراء مثل هذا التحقيق، في وجود أدلة طبية اعتبرها خمسة من الأطباء والطبيبات برهاناً ساطعاً على الاغتصاب أو الاعتداء الجنسي على الأقل، وهو اغتصاب أيضاً في نهاية المطاف، فإن ذلك يعني نفي نفيها الذي جاء على لسان مصدر أمني مطلع. وفي هذه الحالة ستكون صفية إسحق بنظرنا جميعاً بطلة قومية، والشواهد كلها تقول ذلك بالفعل. صفية إسحق لم تُغتصب، بل أُغتصبت الأمة التي خرجت صفية إسحق من أجل كرامتها وحريتها في 30 يناير !

صفية إسحق لن تطأطئ رأسها، لأن من يتوجب عليه ذلك هو الشعب الذي ضحت صفية من أجله بأغلى ما لديها وهو لا يحرك ساكناً !

صفية إسحق ستنضم إلى ركبِ الأبطال الكبار في تاريخنا، في ما سيبصق تاريخنا على وجوهنا وجهاً تلو الآخر، لأن فتاةً من أمتنا تقدمت وضحت بنبل، ونحن لم نفعل شيئاً سوى الصمت والإدانات الخجولة !

وفروا إداناتكم وشجبكم، فهي لن تفيد شيئاً، ومَن تقدمت لتضحي نيابة عن شعبٍ بأسره، لن تكون في حاجةٍ للشجب والتنديد، فهي أقوى من ذلك، أقوى منّا جميعاً. هي خرجت من أجل حريتكم وكرامتكم، وأنتم اخترتم أن تعيشوا - في صمت - تحت حذاء الطاغية !

صفية إسحق اختارت أن تحيا بكرامة مرفوعة الرأس، واخترتم أن تموتوا بحياة الذل والخنوع والخوف.

صفية إسحق إمرأة من بلادي نفاخر بها الأمم، وأمتنا استحالت في غضون 21 سنة فحسب إلى أمةٍ تعيش على الفساد وموت الضمائر والجبن من عصا الشرطة !

صفية إسحق هي (سبارتاكوس) أمتنا، فهي مضت في طريق رفض حياة العبودية فحطمت أغلالها وحاولت تفجير طاقات الخير والرغبة في الحرية لدى عبيد (روما) الخانعين تحت (القيصر)، ونحن اخترنا أن ندفن رؤوسنا في الرمال.

ليست صفية إسحق المجللة بالعار، بل نحن !

من مِنكم سيستل عصاه ويتجرأ أن (يعرض صقرية) أمامها على وقع (شدولو وركب) أو (من عصراً كبير حس الرصاص قحّ..الفارس برز..والخايف اتنحى) أو (الفينا مشهودة) (أبواتك قبيل بيحلوا للعوجات) وهل من (عوجة) على البسيطة أكبر منا؟ وأي فارس هذا الذي تكمن كل فروسيته في هزِّ عصاه و(العرضة) في الحفلات فحسب، وحين يحتدم ا########س فعلاً يلوذ ببيته خائفاً مرتعداً من الموت؟

إن صفية إسحق هي مسؤوليتنا جميعاً، مسؤولية الجبناء والخائفين الذين دفنوا رؤوسهم في الرمال طويلاً، وغضوا الطرف عن الظلم والفساد. إنها مسؤولية (الغفلة) واللا مبالاة والبطولات الزائفة التي لا تظهر إلا في الحفلات الغنائية ال########ة حين يندفع العشرات لهز عصيهم وكأنهم فرسان فعلاً. إنها مسؤولية كل فرد في هذه الأمة المنكسرة الخانعة التي تحيا على هامش القيم وهامش الشرف وهامش الفضائل وهامش الأخلاق.

صفية إسحق هي العنوان الأبرز لمرحلةٍ جديدة في تاريخنا، هي عيشنا خارج الشرف، هي أننا أمةٌ بلا شرف !

يتبع







التوقيع

ود باب السُنط والدكة والنفاج*والحوش الوسيع للساكنين أفواج

    رد مع اقتباس
قديم 02-26-2011, 03:41 PM   رقم المشاركة : 132
تلول
.:: عضو متمـيّز ::.
 
الصورة الرمزية تلول





تلول غير متواجد حالياً

افتراضي

هل بقي فينا إحساس؟

من نحن؟ من أين أتينا؟ لماذا نفاخر بقيمنا وإرثنا؟ أي إرث ولو أحيا الله الإمام المهدي أو عثمان دقنة أو بعانخي أو عبدالفضيل ألماظ لبصقوا على وجوهنا ولطردونا من هذا التراب الطاهر كما يُطرد ال###### الأجرب؟

أي قيم ونحن عراة كما ولدتنا أمهاتنا أمام بوابات التاريخ؟

ألم تتشدقوا زمناً طويلاً بأنكم أنتم الفرسان وجيرانكم جبناء؟ ها هم قدموا للعالم أجمع ملحمة أسطورية وأنتم كأنما على رؤوسكم الطير، وليت الطير ذاته قنع بالحط على الرؤوس ولم يتبول عليها.

ألم تتشدقوا زمناً طويلاً بأنكم أنتم صناع الثورات، وجيرانكم الآخرون لا يعرفون الثورة؟ ها هم يقدمون الآلاف في سبيل حريتهم وكرامتهم في مواجهة طاغية متجبر مثل القذافي، وأنتم تزحفون على الأرض طلباً لرضا طاغيتكم !

حكومتكم تستهين بكم، قتلت أولادكم في الجامعات وفي معسكر العيلفون، قتلت خيرة الضباط وخيرة الشباب بدعوى الاتجار في العملات الأجنبية، عذّبت الآلاف في (بيوت الأشباح) حتى ضرب واحدٌ منهم أستاذه في الجامعة، ضيّقت عليكم في المأكل والمشرب، فرضت ضرائب باهظة، زوّرت ارادتكم، قالت لكم (الحسوا كوعكم) إذا أردتم الخروج إلى الشارع، سخرت من رجولتكم ونخوتكم، ألغت مجانية تعليم أبنائكم، ألغت مجانية علاجكم، ساقت عيالكم بالآلاف إلى محرقة الحرب في الجنوب، قسّمت وطنكم، أخرجت لسانها لكم وهي تنهب وتكتنز الأموال في ما أنتم في فقرٍ لم تتخيلوه في حياتكم، والآن تحاصرها اتهامات بتدنيس آخر ما تبقى لكم، الشرف، فهل أنتم بلا شرف؟

حكومتكم حتى الآن لا تريد أن تتعطف عليكم بتحقيق في واقعة اغتصاب بنت من بناتكم، وأنتم ساكتون. تعلمون جيداً ماذا سيكون مصيرنا جميعاً إن صمتنا، وإن لم يتعد فعلنا الإدانات الخجولة والشجب والاستنكار.

تعلمون ذلك جيدا، وحينها ستدركون أن الوقت تأخر على فعل أي شيء سوى مواراة جثامينكم الثرى هذا إذا قبل بكم تراب السودان الطاهر !






التوقيع

ود باب السُنط والدكة والنفاج*والحوش الوسيع للساكنين أفواج

    رد مع اقتباس
قديم 04-02-2011, 10:33 AM   رقم المشاركة : 133
محمد الزبير
Moderator





محمد الزبير غير متواجد حالياً

افتراضي

جاء في الجزيرة نت
http://aljazeera.net/NR/exeres/B0207...GoogleStatID=9
مبعوث جديد يتبعه منسق الإعمار
حراك دبلوماسي أميركي بالسودان
ليمان في حديث مع مساعد وزيرة الخارجية لشؤون أفريقيا جوني كارسن (الفرنسية)
يبدأ اليوم المبعوث الأميركي الجديد إلى السودان برينستون ليمان زيارة إلى أديس أبابا والخرطوم، في وقت أبدى فيه الرئيس الأميركي باراك أوباما قلقا لتصاعد العنف في أبيي ودارفور.
ويشارك ليمان بإثيوبيا في محادثات حول الأمن في السودان، قبل أن يلتقي المسؤولين السودانيين في الخرطوم لبحث علاقات الشمال والجنوب وقضية دارفور، على أن يعود إلى إثيوبيا من أجل محادثات حول الترتيبات الاقتصادية بين سلطات الخرطوم وسلطات جوبا التي ستعلن رسميا استقلال الجنوب في يوليو/تموز القادم.
وقال ليمان الذي عينه أوباما الخميس مبعوثا جديدا إلى السودان بدل سكوت غريشن الذي اختير لمنصب سفير في كينيا، إنه سيعكف على بحث القضايا العالقة بين شمال السودان وجنوبه كالحدود والمواطنة وتقاسم ثروة النفط، إضافة إلى قضية أبيي.
وليمان الذي عمل سابقا سفيرا في جنوب أفريقيا ونيجيريا، مكلف بقيادة عملية تقول واشنطن إنها قد تثمر تطبيعا كاملا لعلاقاتها بالخرطوم، إذا عملت الأخيرة على تحسين الأوضاع في دارفور.وستتبع زيارةَ ليمان أخرى يبدؤها الاثنين روبرت لوفتيس المنسق الأميركي لإعادة الإعمار والاستقرار في السودان، حيث يلتقي مسؤولين أميركيين في جوبا وحكامَ ولايات الجنوب، ليبحث قضايا الأمن وتدعيم الاستقرار.
وتأتي الزيارتان في وقت أبدى فيه أوباما خلال لقاء بليمان "قلقا شديدا" للوضع في أبيي ولتصاعد العنف ضد المدنيين في دارفور.
وقتل على الأقل 70 شخصا الشهر الماضي في صدامات في أبيي التي يفترض أن تشهد استفتاء يبت في أمرها ويحدد هل ستتبع الشمال أو الجنوب، لكنه مصدر خلافات بين جوبا والخرطوم بشأن ترسيم الحدود ولمن يحق الاستفتاء.
أما في دارفور، فتقول الأمم المتحدة إن 13 شخصا جرحوا هذا الأسبوع في قصف نفذه الطيران السوداني الذي ينفى الاتهامات

__________________________________________________ __________________________________
وبعد ان دفعت حكومتنا الرشيدة أعلى فواتيرها وهو فقد الجنوب طمعا في الرضى الأمريكي إذا بفاتورة جديدة تلوح على الأفق ولعلها تكون اكبر ثمنا.
فهل ستدفعها حكومتنا الرشيدة أيضا ام مزيد من الحصار والحوار الأبدي ؟؟؟






التوقيع

دقـــات قلــب المــرء قائــلة لـه .. إن الحيــــاة دقائـــق وثـــواني
فارفع لنفسك بعد موتك ذكرهـا .. فــالذكـــر للإنسان عمــر ثانـي

    رد مع اقتباس
قديم 09-16-2011, 10:30 AM   رقم المشاركة : 134
محمد الزبير
Moderator





محمد الزبير غير متواجد حالياً

افتراضي


السلام عليكم ورحمة الله
وبعد طول غياب نواصل وفي الحلقة القادمة نكتب عن مقال علي يس بجريدة الإنتباهة والذي عنون له (مع المناضل إبليس في سجنه )
وفي المقال يتهجم على الله تعالى ويتهم الله بالدكتاتورية ، وفي جريدة الطيب مصطفى !!!!







التوقيع

دقـــات قلــب المــرء قائــلة لـه .. إن الحيــــاة دقائـــق وثـــواني
فارفع لنفسك بعد موتك ذكرهـا .. فــالذكـــر للإنسان عمــر ثانـي

    رد مع اقتباس
قديم 09-17-2011, 02:47 PM   رقم المشاركة : 135
محمد الزبير
Moderator





محمد الزبير غير متواجد حالياً

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله
في جريدة الإنتباهة في شهر رمضان المبارك
كتب المدعو علي يس المقال التالي ، وقبل تحليل المقال والخوض في تداعيات ذلك نهمس في أذن السيد الطيب مصطفى ،
ماذا نستفيد وتستفيد الأمة من مقال كهذا في شهر الصوم ، وهل يستحق كاتب هذا المقال محكمة ردة ؟؟؟
نترككم مع جزء من المقال و نرفق لكل صورة الجريدة الورقية للتوثيق !!!
يقول الكاتب علي يس في مقاله (حوار مع المناضل إبليس في سجنه )

اقتباس:
كان مراسلنا قد رتَّبَ لهذا الحوار قبل حلول شهر رمضان المعظم، وكان ينوي إجراءه مع السيد «إبليس» قبل أن يتم ترحيلُهُ إلى المعتقل، ولكنه فوجئ باختفاء إبليس المباغت، قبل يومين من حلول شهر رمضان «علم مراسلنا لاحقاً، وأثناء إجراء الحوار، أن إبليس كان ينوي الاختباء من «ملائكة الأمن» والنجاة هذا العام من السجن الذي اعتاد على دخوله شهراً كل عام قمري، مع حلول رمضان، ولكن إبليس كما ذكر لمراسلنا بوغت بالقوَّة التي جاءت إلى مخبئه الذي اتخذهُ داخل «الأُذين الأيسر» في قلب أحد عُملائه من البشر، وقد علم لاحقاً، كما أكد لنا، أنَّ صديقه الآدمي قد وشّى به، وتأكد لهُ خبر الخيانة، عندما علم من بعض جنوده، في رسالة إلكترونيّة، أن الرجُل الذي كان يختبئ في قلبه لحظة القبض عليه، يصوم رمضان!!»..
ولستَ، أيها القارئ، بحاجة إلى تصور حجم المعاناة والمصاعب والعقبات التي تعرَّض إليها مراسلنا قبل أن يتمكن من الحصول على إذن بمقابلة السجين إبليس وإجراء هذا الحوار «الخبطة» معه، فإلى مضابط الحوار:
- السيد إبليس، في البدء، بأي لقب تود أن نخاطبك أثناء إجراء هذا الحوار معكم ؟
- تستطيع أن تخاطبني بلقب «أعظم وأقدم معارض سياسي في الكون»، وتستطيع أن تخاطبني، إن شئت، بـ «شيخ المناضلين»، وتستطيع أن تزعُم أنني أول ثائر على الدكتاتوريّة في الكون!!
- تقول «معارض سياسي»؟؟! أيّة معارضة وأيّة سياسة تعني؟؟
- سياسة «ربِّنا» في خلق آدم.- ولكن التاريخ يشهد أنك اعترضت على السجود لآدم، ولم يرد نص يقول إنك اعترضت على خلق آدم!!
- هذا تبسيط «مُخل» لموقفي .. موقفي المبدئي كان ضد خلق آدم بالأساس، ولكنني لم أُعلنهُ في وقته، بل أعلنتُه عندما وصلت «المسخرة» إلى قمَّتها، فأُمِرتُ بالسجود لهذا الكائن الطينى- وماذا كان يكلِّفُك السجود، ألا ترى أن بقيَّة الملائكة كلهم سجدوا، وهُم يعيشون حتى اليوم في أمان وسلام؟
- هؤلاء «انتهازيون» و «عُملاء»، وأنا رجُلٌ مبدئي، وأحترم «أصلي» الشريف.
- أصلك الشريف؟؟ تقصد النار؟؟ هذه عنصريّة واضحة ولا تليق بالمناضلين!!
- أسمع يا أخوي «قالها بسودانية فصيحة» .. كلام الشعارات ده علِّموه أنفسكُم في الأول، لو كان إنتو، أولاد آدم، واحد، الأبيض فيكم بيحتقر الأصفر، والأصفر شايف نفسه أشرف من الأحمر، والأحمر فاكر نفسو سيد الأسود، والأسود قايل نفسو سيدهم كلهم .. ديل انتو الأصلكم واحد، عايزين تزايدوا عليّ أنا، اللي ما في شيء بيلمني مع آدم؟؟ أنا فعلاً مخلوق من نار، يعني عنصري مختلف عن عنصر آدم، المخلوق من طين .. هو إنتو أولاد آدم ذاته لي الليلة لمن واحد يزعل من أخوهو بيقول ليهو «أمشي يا طين»!!
- ألم يكُن من حق آدم بنفس مبدئك أن يعترِض على خلقك؟؟
- أنا مخلوق قبل آدم، وقانون «الأقدميّة» وحدهُ يمنحني حق الاعتراض.
- لنعُد إلى موضوعنا .. تصف نفسك بأنك أول ثائر على الدكتاتورية في الكون .. ماذا تعني؟؟
- أعني أن ربَّنا «دكتاتور» يفعلُ ما يُريد ولا يستشيرُ ولا يعترف بالديمقراطيّة!!- وهل كنتَ تُريدَهُ أن «يُشاورك» قبل أن يخلق آدم؟؟
- ولم لا ؟؟
- وهل شاور أحداً قبل أن يخلقك؟؟
- أسألهُ هو .. هذا لا يعنيني!!
- بالمناسبة .. لماذا أنت هنا، في السجن، الآن؟؟
- اسأل السجَّان..
- ألا تعرِفُ أنت السبب؟؟
- ضيقٌ «بالرأي الآخر»!!
- أنت إذاً، «سجين رأي!!»
- نعم، أنا سجين رأي وضحيّة استبداد، و «كلُّه منَّكم، أولاد مقطوع الطاري».
صورة الجريدة الورقية

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة






التوقيع

دقـــات قلــب المــرء قائــلة لـه .. إن الحيــــاة دقائـــق وثـــواني
فارفع لنفسك بعد موتك ذكرهـا .. فــالذكـــر للإنسان عمــر ثانـي

آخر تعديل محمد الزبير يوم 09-17-2011 في 03:08 PM.
    رد مع اقتباس
قديم 09-18-2011, 03:06 PM   رقم المشاركة : 136
ابوعوف فقيري
.:: عضـو نشـط ::.





ابوعوف فقيري غير متواجد حالياً

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الزبير مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله
في جريدة الإنتباهة في شهر رمضان المبارك
كتب المدعو علي يس المقال التالي ، وقبل تحليل المقال والخوض في تداعيات ذلك نهمس في أذن السيد الطيب مصطفى ،
ماذا نستفيد وتستفيد الأمة من مقال كهذا في شهر الصوم ، وهل يستحق كاتب هذا المقال محكمة ردة ؟؟؟
نترككم مع جزء من المقال و نرفق لكل صورة الجريدة الورقية للتوثيق !!!
يقول الكاتب علي يس في مقاله (حوار مع المناضل إبليس في سجنه )



صورة الجريدة الورقية

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
شيخنا ود الزبير ....
المسخرة في أن تتاح الفرصة لمثل هذا الزنديق المرتد الفاسق أن ينشر غسيلا فاسدا في صحيفة تدعي حرية الرأي والمعتقد .. مثل هذا يجب أن على الوالي أن يستتيبه ثلاثاً أن تاب والا حكم عليه حكم المرتد .. ثم تصادر هذه الصحيفة .. لقد ارتكب جرماً عظيماً بسبه الذات الالهية فماذا ينتظر دولة الشريعة والقانون ؟ أليس في جهنم مثوى للكافرين ؟؟

هذه زمانك يا مهازل فأمرحي ...
قال حرية رأي قال ... استغفر الله العظيم واتوب اليه من فكر كل ضال مشرك معتذد أثيم ...






التوقيع

لولا المشقة ساد الناس كلهم الجود يفقر والاقدام قتــــــــــال [/]

    رد مع اقتباس
قديم 09-18-2011, 04:18 PM   رقم المشاركة : 137
محمد الزبير
Moderator





محمد الزبير غير متواجد حالياً

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوعوف فقيري مشاهدة المشاركة
شيخنا ود الزبير ....
المسخرة في أن تتاح الفرصة لمثل هذا الزنديق المرتد الفاسق أن ينشر غسيلا فاسدا في صحيفة تدعي حرية الرأي والمعتقد .. مثل هذا يجب أن على الوالي أن يستتيبه ثلاثاً أن تاب والا حكم عليه حكم المرتد .. ثم تصادر هذه الصحيفة .. لقد ارتكب جرماً عظيماً بسبه الذات الالهية فماذا ينتظر دولة الشريعة والقانون ؟ أليس في جهنم مثوى للكافرين ؟؟

هذه زمانك يا مهازل فأمرحي ...
قال حرية رأي قال ... استغفر الله العظيم واتوب اليه من فكر كل ضال مشرك معتذد أثيم ...
قريبنا ابو احمد
السلام عليكم ورحمة الله
وفعلا فالأمر كما قلت .
الجريدة تستحق المصادرة والإيقاف
رئيس التحرير يجب ان يحاكم
الكاتب يجب ان يستتاب او يقام عليه حد الردة.
فهل يعلم السيد الرئيس الذي اقسم بعدم دخول قوات اسكندنافيا السودان ضمن قوات الأمم المتحدة بسبب رسوم الرسام الدانماركي المستهزئ بالرسول ونعم ما فعل ، ولكننا سوف نكون اكثير سعادة لو ثار لله وفعل ما فعل بجريدة الطيب مصطفى !!!
فهلا أبلغناه ما كتبت الإنتباهة ؟؟؟؟






التوقيع

دقـــات قلــب المــرء قائــلة لـه .. إن الحيــــاة دقائـــق وثـــواني
فارفع لنفسك بعد موتك ذكرهـا .. فــالذكـــر للإنسان عمــر ثانـي

    رد مع اقتباس
قديم 09-18-2011, 10:58 PM   رقم المشاركة : 138
حسين أحمد منجي
.:: عضـو نشـط ::.
 
الصورة الرمزية حسين أحمد منجي





حسين أحمد منجي غير متواجد حالياً

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الزبير مشاهدة المشاركة

فهلا أبلغناه ما كتبت الإنتباهة ؟؟؟؟

ألم يمر هذا المقال تحت أعين (الأمنجية) الذين يتصفحون الجرائد قبل صدورها

لحذف مايمس (السيادة) وتمرير باقي الهراء ..؟

فلماذا لم يُحذف مايمس (ربُّ السيادة) ..؟



اللهم لاتعذّبنا بما فعل السفهاء منّا...نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة






التوقيع

{إنما الأمم الأخلاق مابقيت ***فإن همُ ذهبت أخلاقهم ذهبوا}

    رد مع اقتباس
قديم 09-19-2011, 09:10 AM   رقم المشاركة : 139
محمد الزبير
Moderator





محمد الزبير غير متواجد حالياً

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين أحمد منجي مشاهدة المشاركة
ألم يمر هذا المقال تحت أعين (الأمنجية) الذين يتصفحون الجرائد قبل صدورها

لحذف مايمس (السيادة) وتمرير باقي الهراء ..؟

فلماذا لم يُحذف مايمس (ربُّ السيادة) ..؟



اللهم لاتعذّبنا بما فعل السفهاء منّا...نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
شكرا إبننا أحمد
حتما مرت ولو بعد الطبع ولكن ماهي الخطوط والقواطع الحمراء عندهم ، وهل هذه ضمن منطقة الحظر والحراسة ؟؟؟؟
بإذن سوف نحلل المقال ونقف عند نقاطه الأكثر جنحا وإلحادا رغم أنه كل المقال جنوح وإلحاد ، ولكن الأغرب من ذلك ان يحدث هذا في جريدة الطيب مصطفى وما يزال الكاتب يرتع وقلمه بصحة جيدة فهذا هو الأغرب !!!
الطيب مصطفى الذي لم يدع شاردة ولا واردة لباقان وعرمان (ويستحقان ما فعل ) إلا واوردها فكيف تقاصر قلمه وقزم أمام هذا الإفتراء على الله ؟؟؟
حتما كاتب المقال أسوأ وأجرأ من الف باقان وعرمان !!!
باقان وعرمان طعنا في الشريعة ولكني لم أسمعهما أبدا يتهمان الله تعالى بالدكتاتورية ، ولم أسمعهما يصفان أمره بالسجود لآدم بالمسخرة ، ولم ينعتا إبليس بالمناضل ولم يطلبا منه النضال معهم في حربهم الطويلة ضد الإنقاذ !!
ماهي الرسالة والمغزى من هذا المقال وما دور المقال في التوجه الحضاري الذي يدعيه الطيب مصطفى وبتر الجنوب من أجله ، وما رأي الأغلبية الصامتة التي تدعي الإنتباه أنها صوته .
الآن عرفت أنها الأغلبية الصامتة على تطاولات علي يس على الله تعالى !!!
ولله في خلقة شئون .
نواصل .......






التوقيع

دقـــات قلــب المــرء قائــلة لـه .. إن الحيــــاة دقائـــق وثـــواني
فارفع لنفسك بعد موتك ذكرهـا .. فــالذكـــر للإنسان عمــر ثانـي

    رد مع اقتباس
قديم 09-20-2011, 11:33 AM   رقم المشاركة : 140
ابوعوف فقيري
.:: عضـو نشـط ::.





ابوعوف فقيري غير متواجد حالياً

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الزبير مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله
في جريدة الإنتباهة في شهر رمضان المبارك
كتب المدعو علي يس المقال التالي ، وقبل تحليل المقال والخوض في تداعيات ذلك نهمس في أذن السيد الطيب مصطفى ،
ماذا نستفيد وتستفيد الأمة من مقال كهذا في شهر الصوم ، وهل يستحق كاتب هذا المقال محكمة ردة ؟؟؟
نترككم مع جزء من المقال و نرفق لكل صورة الجريدة الورقية للتوثيق !!!
يقول الكاتب علي يس في مقاله (حوار مع المناضل إبليس في سجنه )



صورة الجريدة الورقية

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
قرأت هذا المقال أكثر من مرة وبتأن شديد وبتمعن أشد وحاولت أن اخرج بفائدة واحدة أو مغزى فلم أحد ! فأنا أسأل الأخوة القراء من وجد فائدة أو مغزى فليسعفني به لأني لا أرى في هذا المقال غير أن هذا الكاتب لا يريد أكثر من أن يعلن كفره والحاده .. إن الدنيا قامت ولم تقعد حين تطاول ذلك الكاريكاتيرست الدنماركي بتلك الرسومات المسيئة للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم فلم تسكت حكومتنا الرشيدة وعلماؤنا الأجلاء على وجه الخصوص وعلماء الأمة على العموم بمن تطاول على الذات الإلهية ... عجبي !!!!!






التوقيع

لولا المشقة ساد الناس كلهم الجود يفقر والاقدام قتــــــــــال [/]

    رد مع اقتباس
قديم 09-20-2011, 12:46 PM   رقم المشاركة : 141
ابوعوف فقيري
.:: عضـو نشـط ::.





ابوعوف فقيري غير متواجد حالياً

افتراضي

وجدت هذا المقال في صحيفة الراكوبة الالطترونية وأنشره هنا استجابة لدوع شيخنا محمد الزبير جزاه الله خيراً بدون تعليق ....
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-29774.htm






التوقيع

لولا المشقة ساد الناس كلهم الجود يفقر والاقدام قتــــــــــال [/]

    رد مع اقتباس
قديم 09-20-2011, 12:52 PM   رقم المشاركة : 142
ابوعوف فقيري
.:: عضـو نشـط ::.





ابوعوف فقيري غير متواجد حالياً

افتراضي

وجدت هذا المقال في صحيفة الراكوبة الاكترونية تحت عنوان " السودان بلد الردة والتكفير والتفتيش " استجابة لدعوة شيخنا محمد الزبير ونقول اين هذه المحاكم من مقال علي يسن في صحيفة الانتباهة


بقلم : عاطف محمد عتمه *

استغرب ما نشرته صحيفة الأهرام اليوم السودانية ، بتاريخ 14-9-2011 ، في خبر مفاده : أن الشرطة في منطقة مايو بجنوب الخرطوم ، قامت بإلقاء القبض على جماعة تتشكل من 139 رجلا وامرأة ، حولوا للمحكمة ووجهت إليهم اتهامات بالردة ، بسبب اعتناقهم طريقة دينية يطلقون عليها اسم ' القرآنيين '.
وبغض النظر عن نقل الصحيفة لوصف المتهمين لطريقة العبادة التي يؤديها هؤلاء الجماعة ، فأنني اعتقد إن السودان باستمراره باستعمال سيف التكفير والردة ، في قمع جماعات تتبنى أفكار تختلف مع القاعدة والتكفير والإسلام السِياسي الذي يلجا إلى العنف والدماء ، فانّه ينزلق في فتنة ومنحنى خطير جدا ، يقوده إلى بحر من التناحر وسفك الدماء في شماله بعد انفصال جنوبه ، وهو ما حذرنا منه ولا زلنا نحذر منه ، خوفا على السودان والبشير الذي نحب وما تبقى من السودان أرضا وشعبا .
والواقع إن محاكمات الردة ليست تقتصر آثارها التدميرية على هؤلاء الجماعة – القرآنيين - فحسب ، بل تبعث على القلق لأسباب متنوعة : هو أولا خوف داخلي محلي ، وآخر خارجي دولي ، حيث يتوقع أن محاكمات التكفير ستطال كل الفئات والجماعات المعارضة والمؤيدة ، بل جميع الأطياف ، وما أكثرها في السودان التي تعتبر هند العرب في التعدد والتنوع ، فضلا عن أنها – أي المحاكمات - تبعث على مخاوف دولية لأنها تشكل مخالفة وخرقا واضحين للديمقراطية و حجرا للحريات وتعديا عليها ومخالفة لحقوق الإنسان ، وخاصة المادة ( 18 ) من العهد الدولي الإنساني التي تنص على حرية الإنسان في المعتقد .
وقد أعادتني صورة محاكم الردة إلى العصور الوسطى حيث استخدمت البابوية محاكم التفتيش ، للقضاء على الحركات الدينية التي خرجت عن تعاليم الكنيسة الكاثوليكية ، و لمحاربة المسلمين واليهود في اسبانيا بتهمة الهرطقة أو الردة .
وقد مارست محاكم التفتيش هذه أعمالها بشدة وعنف وباتت تطلق الإحكام الجماعية بإحراق المتهمين أحياء واستخدمت وسائل التنكيل والتعذيب ومصادرة الممتلكات لإكراه المتهم على الاعتراف ، لكون المحاكمة سرية وإحكامها غير قابلة للاستئناف والطعن والدفاع .

كما ويذكر أن أعضاء محكمة التفتيش تمتعوا بثروات ضخمة جدا ناتجة عن مصادرة أموال المتهمين وممتلكاتهم ، وكانوا يعيشون حياة ترف ورخاء ، وأما عن ضحايا المحاكم فقد بلغت الآلاف وتجاوزت حدا كاد يوازي ما خسرته المسيحية في حروبها الصليبية المنظمة .
إن أهم الصور الحية لإجراءات محكمة التفتيش عند تنفيذ أحكامها تلك التي كان يطلق عليها اسم 'أفراح الموت' حيث كان المرتدون يحرقون أحياء أمام الناس وأمام لجنة التفتيش...حتى وصلت إلى حد الإبادة الجماعية لأنها كانت تشمل الأطفال والنساء وعائلات بأكملها..
اعتقد إن محاكمات الردة في السودان اليوم ما هي إلا صورة من صور محاكم التفتيش في العصور الوسطى تستفيد من تجربتها ، ومظهر من مظاهر حرب التكفير والقاعدة ، تقود دفتها في العالم السلفية التكفيرية الضالة ، تسيء للإسلام وتفض عذرية سماحته ، وينشر فكرتها أتباعها العمات ، ويساندهم أعداء الإسلام ، لخلق وتعظيم حالة الاسلاموفوبيا العالمية وهم يخلطون حابل الحق بنابل الباطل ، واليوم قد تسللت الفكرة إلى مؤسسات السودانية إلى حين غفلة من الدولة السودانية وأجهزتها ، وعلى حين غرّة من مواجهة الدولة وانشغالها بسيل هائل من المشاكل الداخلية والخارجية التي شلّت حركة التطوير والإصلاح .
لقد مضى على انتشار نهج التكفير والردة في السودان سنوات عديدة ، ضيقت على الناس وحجرت عقولهم ، وكرست التخلف ، ثم صلت وكوت العديدين بنارها ، وأسالت دماء الكثيرين بإحكامها وإعداماتها ، وأدت إلى هجرة العقول والأدمغة ورأس المال وأنهكت الاقتصاد وفاقمت مشاكل الفقر والتخلف ووسعت الهوة بين فئات المجتمع ، وتستمر لليوم لتحرق الأخضر واليابس ، معتقدا أنها ستطال البشير نفسه في يوم ما إن لم يتصدى لها ، وهي حقيقة واقعة لان سوطهم مصلت على كل من خالفهم الرأي !
نحذر الرئيس البشير من خطورة محاكم التكفير التي تصادر حق الإنسان في حريته في معتقده وتحرف دين الله وتخالف منهجه في أن ' لا اكره في الدين .. ' وفي حرية المعتقد '... ومن شاء فليكفر ' وتستند على حديث مختل مضطرب ' من بدل دينه فاقتلوه ..' وهو حديث لا يحدد أي دين يبدله المرء بعينه ليستحق القتل ، فهو يفيد مثلا أن من بدل دينه من الكفر أو الهندوسية أو البوذية إلى دين اليهودية أو المسيحية أو حتى دين الإسلام استحق القتل !
ثم أن أكراه الناس يتنافى مع الإيمان لان المرء قد يشهد الإسلام بالظاهر والإكراه ويعتنق غيره من الاعتقادات ، والنفاق ، الأخطر على الإسلام ، في الباطن !
ندعو الفريق البشير على وجه السرعة الطارئة الحزم والجزم والوقوف أمام مسؤولياته التاريخية للتأسيس لنهج الدولة المدنية الحديثة القائمة على التعددية ، وان يقطع دابر فتنة محاكم الردة والتكفير وجلد النساء ومصادرة الرأي وحرية المعتقد ، وان يعمل على تسريع خطوات الانفتاح والإصلاح والديمقراطية ، وإشاعة الحريات ، واحترام الرأي والرأي الآخر ، وحماية حقوق الإنسان ، وهو السبيل الوحيد لصناعة الدولة المدنية الحديثة التي تنافس على مصاف الدول الحديثة ، بيد أن السودان يمتلك كل الثروات والإنسان باستثناء دولة مدنية تديرها المؤسسية الحديثة .
وهذا هو رابط المقال في صحيفة الراكوبة .....
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-29774.htm






التوقيع

لولا المشقة ساد الناس كلهم الجود يفقر والاقدام قتــــــــــال [/]

آخر تعديل ابوعوف فقيري يوم 09-20-2011 في 01:07 PM.
    رد مع اقتباس
قديم 09-20-2011, 04:32 PM   رقم المشاركة : 143
حسين أحمد منجي
.:: عضـو نشـط ::.
 
الصورة الرمزية حسين أحمد منجي





حسين أحمد منجي غير متواجد حالياً

افتراضي


وتستند على حديث مختل مضطرب ' من بدل دينه فاقتلوه ..' وهو حديث لا يحدد أي دين يبدله المرء بعينه ليستحق القتل

[url[/url][/QUOTE]

(إن الدين عند الله الإسلام) ...






التوقيع

{إنما الأمم الأخلاق مابقيت ***فإن همُ ذهبت أخلاقهم ذهبوا}

    رد مع اقتباس
قديم 09-21-2011, 02:03 PM   رقم المشاركة : 144
محمد الزبير
Moderator





محمد الزبير غير متواجد حالياً

افتراضي

نعود لتحليل المقال من البداية
اولا كاتب المقال يدير الحوار ويتحدث بدلا عن إبليس وعليه فإن كل ما يكتبه نيابة عن إبليس فالكاتب مسئول عنه ويشترك معه في المسئولية السيد الطيب مصطفى
يقول الكاتب:
اقتباس:
وكان ينوي إجراءه مع السيد «إبليس» قبل أن يتم ترحيلُهُ إلى المعتقل،
ونسأل ، هل يجوز لنا ان نطلق كلمة السيد على إبليس ؟؟؟
كيف نسيده ونرفع من قدره وقد لعنه الله تعالى واحط من قدره قائلا:
وَإِنَّ عَلَيْكَ لَعْنَتِي إِلَى يَوْمِ الدِّينِ [صـ : 78]
إنه تدارك على الله تعالى يمثل قمة في الخروج على أمره وعدم التسليم به نعوذ بالله من الخذلان المبين .
ويقول:
اقتباس:
علم مراسلنا لاحقاً، وأثناء إجراء الحوار، أن إبليس كان ينوي الاختباء من «ملائكة الأمن» والنجاة هذا العام من السجن الذي اعتاد على دخوله شهراً كل عام قمري،
من الذي يحتجز إبليس وبأمر ممن من ؟؟؟
نواصل






التوقيع

دقـــات قلــب المــرء قائــلة لـه .. إن الحيــــاة دقائـــق وثـــواني
فارفع لنفسك بعد موتك ذكرهـا .. فــالذكـــر للإنسان عمــر ثانـي

    رد مع اقتباس
قديم 09-21-2011, 02:42 PM   رقم المشاركة : 145
ABO- HAJAR
Moderator





ABO- HAJAR غير متواجد حالياً

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوعوف فقيري مشاهدة المشاركة
وجدت هذا المقال في صحيفة الراكوبة الاكترونية تحت عنوان " السودان بلد الردة والتكفير والتفتيش " استجابة لدعوة شيخنا محمد الزبير ونقول اين هذه المحاكم من مقال علي يسن في صحيفة الانتباهة


بقلم : عاطف محمد عتمه *

استغرب ما نشرته صحيفة الأهرام اليوم السودانية ، بتاريخ 14-9-2011 ، في خبر مفاده : أن الشرطة في منطقة مايو بجنوب الخرطوم ، قامت بإلقاء القبض على جماعة تتشكل من 139 رجلا وامرأة ، حولوا للمحكمة ووجهت إليهم اتهامات بالردة ، بسبب اعتناقهم طريقة دينية يطلقون عليها اسم ' القرآنيين '.
وبغض النظر عن نقل الصحيفة لوصف المتهمين لطريقة العبادة التي يؤديها هؤلاء الجماعة ، فأنني اعتقد إن السودان باستمراره باستعمال سيف التكفير والردة ، في قمع جماعات تتبنى أفكار تختلف مع القاعدة والتكفير والإسلام السِياسي الذي يلجا إلى العنف والدماء ، فانّه ينزلق في فتنة ومنحنى خطير جدا ، يقوده إلى بحر من التناحر وسفك الدماء في شماله بعد انفصال جنوبه ، وهو ما حذرنا منه ولا زلنا نحذر منه ، خوفا على السودان والبشير الذي نحب وما تبقى من السودان أرضا وشعبا .
والواقع إن محاكمات الردة ليست تقتصر آثارها التدميرية على هؤلاء الجماعة – القرآنيين - فحسب ، بل تبعث على القلق لأسباب متنوعة : هو أولا خوف داخلي محلي ، وآخر خارجي دولي ، حيث يتوقع أن محاكمات التكفير ستطال كل الفئات والجماعات المعارضة والمؤيدة ، بل جميع الأطياف ، وما أكثرها في السودان التي تعتبر هند العرب في التعدد والتنوع ، فضلا عن أنها – أي المحاكمات - تبعث على مخاوف دولية لأنها تشكل مخالفة وخرقا واضحين للديمقراطية و حجرا للحريات وتعديا عليها ومخالفة لحقوق الإنسان ، وخاصة المادة ( 18 ) من العهد الدولي الإنساني التي تنص على حرية الإنسان في المعتقد .
وقد أعادتني صورة محاكم الردة إلى العصور الوسطى حيث استخدمت البابوية محاكم التفتيش ، للقضاء على الحركات الدينية التي خرجت عن تعاليم الكنيسة الكاثوليكية ، و لمحاربة المسلمين واليهود في اسبانيا بتهمة الهرطقة أو الردة .
وقد مارست محاكم التفتيش هذه أعمالها بشدة وعنف وباتت تطلق الإحكام الجماعية بإحراق المتهمين أحياء واستخدمت وسائل التنكيل والتعذيب ومصادرة الممتلكات لإكراه المتهم على الاعتراف ، لكون المحاكمة سرية وإحكامها غير قابلة للاستئناف والطعن والدفاع .

كما ويذكر أن أعضاء محكمة التفتيش تمتعوا بثروات ضخمة جدا ناتجة عن مصادرة أموال المتهمين وممتلكاتهم ، وكانوا يعيشون حياة ترف ورخاء ، وأما عن ضحايا المحاكم فقد بلغت الآلاف وتجاوزت حدا كاد يوازي ما خسرته المسيحية في حروبها الصليبية المنظمة .
إن أهم الصور الحية لإجراءات محكمة التفتيش عند تنفيذ أحكامها تلك التي كان يطلق عليها اسم 'أفراح الموت' حيث كان المرتدون يحرقون أحياء أمام الناس وأمام لجنة التفتيش...حتى وصلت إلى حد الإبادة الجماعية لأنها كانت تشمل الأطفال والنساء وعائلات بأكملها..
اعتقد إن محاكمات الردة في السودان اليوم ما هي إلا صورة من صور محاكم التفتيش في العصور الوسطى تستفيد من تجربتها ، ومظهر من مظاهر حرب التكفير والقاعدة ، تقود دفتها في العالم السلفية التكفيرية الضالة ، تسيء للإسلام وتفض عذرية سماحته ، وينشر فكرتها أتباعها العمات ، ويساندهم أعداء الإسلام ، لخلق وتعظيم حالة الاسلاموفوبيا العالمية وهم يخلطون حابل الحق بنابل الباطل ، واليوم قد تسللت الفكرة إلى مؤسسات السودانية إلى حين غفلة من الدولة السودانية وأجهزتها ، وعلى حين غرّة من مواجهة الدولة وانشغالها بسيل هائل من المشاكل الداخلية والخارجية التي شلّت حركة التطوير والإصلاح .
لقد مضى على انتشار نهج التكفير والردة في السودان سنوات عديدة ، ضيقت على الناس وحجرت عقولهم ، وكرست التخلف ، ثم صلت وكوت العديدين بنارها ، وأسالت دماء الكثيرين بإحكامها وإعداماتها ، وأدت إلى هجرة العقول والأدمغة ورأس المال وأنهكت الاقتصاد وفاقمت مشاكل الفقر والتخلف ووسعت الهوة بين فئات المجتمع ، وتستمر لليوم لتحرق الأخضر واليابس ، معتقدا أنها ستطال البشير نفسه في يوم ما إن لم يتصدى لها ، وهي حقيقة واقعة لان سوطهم مصلت على كل من خالفهم الرأي !
نحذر الرئيس البشير من خطورة محاكم التكفير التي تصادر حق الإنسان في حريته في معتقده وتحرف دين الله وتخالف منهجه في أن ' لا اكره في الدين .. ' وفي حرية المعتقد '... ومن شاء فليكفر ' وتستند على حديث مختل مضطرب ' من بدل دينه فاقتلوه ..' وهو حديث لا يحدد أي دين يبدله المرء بعينه ليستحق القتل ، فهو يفيد مثلا أن من بدل دينه من الكفر أو الهندوسية أو البوذية إلى دين اليهودية أو المسيحية أو حتى دين الإسلام استحق القتل !
ثم أن أكراه الناس يتنافى مع الإيمان لان المرء قد يشهد الإسلام بالظاهر والإكراه ويعتنق غيره من الاعتقادات ، والنفاق ، الأخطر على الإسلام ، في الباطن !
ندعو الفريق البشير على وجه السرعة الطارئة الحزم والجزم والوقوف أمام مسؤولياته التاريخية للتأسيس لنهج الدولة المدنية الحديثة القائمة على التعددية ، وان يقطع دابر فتنة محاكم الردة والتكفير وجلد النساء ومصادرة الرأي وحرية المعتقد ، وان يعمل على تسريع خطوات الانفتاح والإصلاح والديمقراطية ، وإشاعة الحريات ، واحترام الرأي والرأي الآخر ، وحماية حقوق الإنسان ، وهو السبيل الوحيد لصناعة الدولة المدنية الحديثة التي تنافس على مصاف الدول الحديثة ، بيد أن السودان يمتلك كل الثروات والإنسان باستثناء دولة مدنية تديرها المؤسسية الحديثة .
وهذا هو رابط المقال في صحيفة الراكوبة .....
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-29774.htm


الزيك يا بن خالتي الفنجري..
يحذرو ليهو شنو البشير تلقا ما جايب خبر .. همو كلو هسع في رسوم الطرق السريعة والكلام الما يودي وما يجيب ..الراجل عايز يبسّط ناسو وبس . تكفير ايه ولاايه !!
تسلم ..






    رد مع اقتباس
قديم 09-23-2011, 10:36 PM   رقم المشاركة : 146
محمد الزبير
Moderator





محمد الزبير غير متواجد حالياً

افتراضي

الجزيرة نت



دولة جنوب السودان تواجه أزمة طعام


حذرت الأمم المتحدة من أن دولة جنوب السودان تعاني قصورا بالمواد الغذائية مما يهدد نحو 1.2 مليون شخص بمواجهة نقص غذائي حاد عام 2012.

وعزت المؤسسة الدولية ذلك إلى أن الدولة الأفريقية الجديدة ستنتج أقل من نصف الغذاء الذي تحتاجه لإطعام سكانها هذا العام بسبب الأمطار الغزيرة التي هطلت على البلاد، والعنف المنتشر على نطاق واسع وعودة الآلاف من السودان بعد الانفصال.

تجدر الإشارة إلى أن جنوب السودان انفصل عن السودان في التاسع من يوليو/ تموز بعد استفتاء أجري بموجب اتفاق السلام 2005 الذي أنهى حربا أهلية امتدت لعقود، لكنه يكافح لإنهاء العنف القبلي وعنف جماعات معارضة في عدة أجزاء من دولة تعادل مساحة فرنسا.

وأوضحت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) أن تقييما للمحاصيل يشير إلى زيادة عجز الإنتاج الغذائي إلى أربعمائة ألف طن متري هذا العام مقارنة بمائة ألف العام الماضي.

واعتبرت المنسقة الأممية للشؤون الإنسانية لجنوب السودان ليز غراندي أن الأمر بمثابة إنذار، وأن الوضع يبعث على القلق بدرجة كبيرة.

وتسببت أحداث عنف بولايتين حدوديتين بين السودان وجنوب السودان إلى إغلاق عدة معابر حدودية، الأمر الذي أدى لإعاقة الطرق وحركة المرور التجارية إلى الجنوب مما تسبب في قطع الإمدادات.

وكان العام الجاري قد شهد عودة نحو 341 ألف جنوبي إلى موطنهم قادمين من السودان.

ولفتت فاو إلى أن جفافا بمنطقة القرن الأفريقي المجاورة تسبب في زيادة أسعار الغذاء بالدولة التي تحيطها اليابسة من جميع الاتجاهات.




المواطن الجنوبي يموت جوعا وحكومته منهمكة في مد عقار والحلو بالسلاح لحرب الشمال
والمواطن الشمالي يطحنه الغلاء وحكومتنا منهمكة في حروبات لا طائل منها
ليت شعري متى نفيق وننصف هذا المواطن المسكين ؟؟؟






التوقيع

دقـــات قلــب المــرء قائــلة لـه .. إن الحيــــاة دقائـــق وثـــواني
فارفع لنفسك بعد موتك ذكرهـا .. فــالذكـــر للإنسان عمــر ثانـي

    رد مع اقتباس
قديم 09-25-2011, 09:53 AM   رقم المشاركة : 147
محمد الزبير
Moderator





محمد الزبير غير متواجد حالياً

افتراضي

سودانيز اونلاين

اقتباس:
قي سابقة تعد الاولي من نوعها في تاريخ الساسة السودانيين قدم القائد ياسر عرمان شهادته امام لجنة الشؤون الافريقية
بالكونقرس الامريكى حيث لم تذكر اضابير التاريخ بسماح الكونقرس لسياسي من السودان بتقديم شهادته حيث تحدث عرمان


ما هي مؤهلات عرمان ووزنه السياسي حتى يشهد أمام الكونقرس ؟؟؟
وهل الكونقرس في درجة من الجهل بحال السودان حتى يشهد لهم عرمان ؟؟؟
عمالة حتى النخاع !!!
هل عرمان أفضل من الشاه ، مبارك ، بن علي والقذافي ؟؟؟
حتما كأعقاب السيجارة مصيرة ان يكون كجلمود ضخر حطه السيل من عل.
قمة التناقض ، عرمان يقضي شبابه يساريا متطرفا ينوم ويقوم على لعن أمريكا ام الإمبريالية ، واليوم يركع ويسجد مستقبلا الصنم الإمبريالي ،
تناقض غير طبيعي وفقد توازن سياسي ، لماذا لم يذهب الى كوبا او الصين او بقية بني ماركس ؟؟؟
الرسمالية اليوم وغدا ربما إيران !!!






التوقيع

دقـــات قلــب المــرء قائــلة لـه .. إن الحيــــاة دقائـــق وثـــواني
فارفع لنفسك بعد موتك ذكرهـا .. فــالذكـــر للإنسان عمــر ثانـي

    رد مع اقتباس
قديم 09-25-2011, 11:35 AM   رقم المشاركة : 148
محمداحمد حسن
.:: عضو متمـيّز ::.
 
الصورة الرمزية محمداحمد حسن





محمداحمد حسن غير متواجد حالياً

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الزبير مشاهدة المشاركة
سودانيز اونلاين

[/center][/size][/color]

ما هي مؤهلات عرمان ووزنه السياسي حتى يشهد أمام الكونقرس ؟؟؟
وهل الكونقرس في درجة من الجهل بحال السودان حتى يشهد لهم عرمان ؟؟؟
عمالة حتى النخاع !!!
هل عرمان أفضل من الشاه ، مبارك ، بن علي والقذافي ؟؟؟
حتما كأعقاب السيجارة مصيرة ان يكون كجلمود ضخر حطه السيل من عل.
قمة التناقض ، عرمان يقضي شبابه يساريا متطرفا ينوم ويقوم على لعن أمريكا ام الإمبريالية ، واليوم يركع ويسجد مستقبلا الصنم الإمبريالي ،
تناقض غير طبيعي وفقد توازن سياسي ، لماذا لم يذهب الى كوبا او الصين او بقية بني ماركس ؟؟؟
الرسمالية اليوم وغدا ربما إيران !!!
الاخ محمد زبير سلام ..
هل قرات بما جاء فى شهاده التى ادلي بها ؟؟؟ وهل هنالك كلام غير حقيقى فيما قاله عرمان من شهاده؟؟؟ لماذا هذا الهجوم الغير مبرر لرجل ظل يتحدث بلسان المهمشين والغلابه..
تقديرى






    رد مع اقتباس
قديم 09-25-2011, 11:55 AM   رقم المشاركة : 149
احمد جعفر علي حاج عربي
.:: عضو متمـيّز ::.
 
الصورة الرمزية احمد جعفر علي حاج عربي





احمد جعفر علي حاج عربي غير متواجد حالياً

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمداحمد حسن مشاهدة المشاركة
الاخ محمد زبير سلام ..
هل قرات بما جاء فى شهاده التى ادلي بها ؟؟؟ وهل هنالك كلام غير حقيقى فيما قاله عرمان من شهاده؟؟؟ لماذا هذا الهجوم الغير مبرر لرجل ظل يتحدث بلسان المهمشين والغلابه..
تقديرى
مبروك لحزب الامه وطنية عرمان والطيور على اشكالها تقع






التوقيع

ابوراشد
تلفون
0122098991 الخرطوم
0912161453

E-MAIL :[email protected]

    رد مع اقتباس
قديم 09-25-2011, 12:56 PM   رقم المشاركة : 150
محمد الزبير
Moderator





محمد الزبير غير متواجد حالياً

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمداحمد حسن مشاهدة المشاركة
الاخ محمد زبير سلام ..
هل قرات بما جاء فى شهاده التى ادلي بها ؟؟؟ وهل هنالك كلام غير حقيقى فيما قاله عرمان من شهاده؟؟؟ لماذا هذا الهجوم الغير مبرر لرجل ظل يتحدث بلسان المهمشين والغلابه..
تقديرى
وعليكم السلام
نعم أخي محمد
قرأت الشهادة وجلها زور وتزوير ، نختلف جميعا مع النظام ونتفق معه ، نتفق في هوية الوطن ، نتفق في المطالبة برفع اسم السودان من قائمة الإرهاب لأن ذلك يطال الجميع ولا يطال النظام ، المطالبة بإدانة السودان بأسم النظام يطال البلد وأول المتضررين هو المواطن المسكين ، عرمان يطالب امريكا بشد الرباط حول عنق السودان.
إنها نفس الغفلة السياسية التى جعلت أحزاب الطائفية تدعم قرنق وتقدمه للمحافل الدولية وتقويه وعندما أتت أحزاب الغفلة للسلطة كان قرنق يسمى جيشنا النظامي بقوات صادق المهدي ورفض ان يحاور الصادق كرئيس وزراء ليخضع له وينحني ويفاوضه كرئيس لحزب الأمة فقط .
غفلة وغباء مستمر ، الحقد على النظام يجب ألا يمتد ليطول الوطن ، معارضتنا دائما غبية تقطع الغصن الذي تقف عليه في الشجرة والنتيجة الهبوط إلى القاع !!!
دعموا الحركة في التجمع المشبوه فباعها قرنق وتفرد بنيفاشا وهمشهم جميعا ، وتجمعوا حولها مرة أخرى في تجمع جوبا فصرفوا لهم كرت الوداع وتركوهم لقمة في فم الضياع !!!
تفضل خذ هذا من المقال وفسره لنا ، ماذا يعنى غير العمالة والإرتزاق و إطالة أمد العقوبات ، نفس مطالب باقان السابقة ؟؟؟
[[LEFT]QUOTE]Sudan, under the rule of the National Congress and President Bashir, has been a refuge for the leaders of the world terrorist organizations including Osama bin Laden and Ayman Al-zawahiri. These and other terrorists, who pose a threat not only to Sudan but to international peace and stability including the U.S., were welcomed to live and operate in Susan.

It is significant that terrorism started with the Sudanese people and then extended worldwide. The NCP and Bashir started a war against Southern Sudan and Nuba Mountain and Blue Nile and they extended it to Eastern Sudan and Darfur. There was no segment of Sudanese society that they did not fight or marginalize. They dismissed thousands of army officers, professionals, trade unionists, and they destroyed the lives of thousands of farmers and workers throughout Sudan.
As a result, more than two million Sudanese people from different parts of Sudan lost their lives in the long war in Southern Sudan and many parts of Northern Sudan, and in particular, Darfur, Nuba Mountains, Blue Nile and Eastern Sudan.
Despite the International Criminal Court’s resolution to indict Bashir and Ahmed Haroun, they still rule Sudan and Southern Kordofan in a challenge to the international community and the human conscious.
The National Congress is a fascist group determined to impose their ideology in the name of Islam. Politicized Islam is an agenda for them to use to stay in power by iron and blood. Their Islamic first republic ended up by dividing Sudan into two countries. The new version of the second Islamic republic will further divide Sudan if they stay in power.
The new Islamic republic started by launching the war against Blue Nile and Nuba Mountains. The result has been the displacement of more than three hundred thousand people in the three areas: Blue Nile, Nuba Mountains and Abyei. These atrocities are happening in front of the eyes of all those who are advocating for human rights, rule of law, justice, democracy and human dignity. That is why it is so important for this Commission to focus on these events[/QUOTE[/LEFT
]]






التوقيع

دقـــات قلــب المــرء قائــلة لـه .. إن الحيــــاة دقائـــق وثـــواني
فارفع لنفسك بعد موتك ذكرهـا .. فــالذكـــر للإنسان عمــر ثانـي

    رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع




الساعة الآن 05:32 AM بتوقيت مسقط Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.

a.d - i.s.s.w