Reviews Articles Downloads Links
 

.::||[ آخر المشاركات ]||::.
صلوا على الحبيب المصطفى عند ال... [ الكاتب : ود باب الله - آخر الردود : أمين عبدالله سيدأحمد - عدد الردود : 511 - عدد المشاهدات : 27201 ]       »     تباً لدار لا يدوم نعيمها ... [ الكاتب : هجربي أصلي - آخر الردود : عمر حسن محمد ادريس - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 726 ]       »     يوم الحشر ؟؟؟؟؟ [ الكاتب : هجربي أصلي - آخر الردود : عمر حسن محمد ادريس - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 599 ]       »     بشري سارة للاخوة المغتربين بمد... [ الكاتب : عثمان سيد علي سمل - آخر الردود : عثمان سيد علي سمل - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 222 ]       »     اوعاك تغرك دنيتك وتقوم نخرتك ت... [ الكاتب : هجربي أصلي - آخر الردود : عمر حسن محمد ادريس - عدد الردود : 2 - عدد المشاهدات : 290 ]       »     قصة امونة المحزنه ؟؟؟؟؟ [ الكاتب : هجربي أصلي - آخر الردود : عمر حسن محمد ادريس - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 429 ]       »     جوازات السفر ؟؟؟؟؟ [ الكاتب : هجربي أصلي - آخر الردود : عمر حسن محمد ادريس - عدد الردود : 34 - عدد المشاهدات : 1518 ]       »     أسفاى على السعد الرحل ؟؟؟؟؟ [ الكاتب : هجربي أصلي - آخر الردود : عمر حسن محمد ادريس - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 615 ]       »     القولد الغراء [ الكاتب : عمر حسن محمد ادريس - آخر الردود : عمر حسن محمد ادريس - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 116 ]       »     سجل دخولك بفاتحه الكتاب [ الكاتب : gedo - آخر الردود : أبورهــــف - عدد الردود : 2 - عدد المشاهدات : 753 ]       »    




العودة   منتديات القولد > المنتديات العامة > المنتدى العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-09-2010, 01:19 PM   رقم المشاركة : 1
سراج الدين
.:: عضو متمـيّز ::.





سراج الدين غير متواجد حالياً

افتراضي مستشفي دنقلا

مستشفى دنقلا..

الوضع الصحي بالولاية الشمالية أكثر تعقيدًا وتدهورًا ولعل فترة الوزير الجديد قد تواجه الإخفاقات السابقة إلا أن الأمل في تغيير الواقع الصحي المنهار إلى الأفضل أمرٌ ينادى به الجميع.

فمستشفى دنقلا التخصصي والذي تحول بقدرة قادر كما يقول المدير العام للمستشفى تحول من «مستشفى دنقلا التعليمي إلى مستشفى دنقلا التخصصي» وبالرغم من أن مواطن الولاية الشمالية استبشر خيرًا بالمستشفى الجديد إلا أن هذا التفاؤل والاستبشار ذهب أدراج الرياح مع أول بداية للعمل بالمستشفى الذي اتضح أنه لا يصلح أن يكون بديلاً للمستشفى القديم الذي كان يعمل منذ العام 1902م. والمفارقة تقول إن المستشفى الذي عاش أكثر من قرن من الزمان أفضل بكثير من المستشفى الجديد الذي لم يكمل عامه الأول، والادهى والأمر من ذلك أن المعدات الطبية التي تم استجلابها للمستشفى الجديد والتي تكلف مليارات الجنيهات جميعها أجهزة متعطلة لا تعمل.

تحقيق: حسين محمد علي

العجز عن تقديم الخدمة الطبية الكاملة

المرضـى: كـــل شــيء بالمستشـــفى يــزيـــد المــــرض!

مدير المستشفى: نأخذ رسوم العملية القيصرية من المقتدرين فقط

طبيب: غرفة عمليات النساء والتوليد ينقصها الكثير

زيادة المرض

احتج المرضى الذين قابلتهم «الإنتباهه» داخل المستشفى على منعهم من إدخال الطعام إلى المستشفى إلا في شكل سندوتشات بحجة النظافة مع عدم وجود قسم التغذية بالمستشفى، إلا أن ما يلفت نظر الداخل إلى المستشفى هو بداية تصدع مباني المبنى الجديد خاصة تساقط السيراميك بالإضافة إلى أن الحمامات سيئة جدًا علاوة على ضعف المياه داخل المستشفى، مما أدى إلى أن تكون هناك صعوبة بالغة في استخدام الحمامات، كما أن عنابر الحوادث متردية والمستشفى يفتقر إلى أدوية الطوارئ مما يضطر المريض إلى إحضارها من خارج المستشفى بالرغم من وجود قرار صادر عن وزارة الصحة الاتحادية بمجانية العلاج.

الأطباء يتحدثون

يرى أحد الأطباء بالمستشفى ـ فضل حجب اسمه ـ أن المستشفى عبارة عن مبانٍ جيدة فقط، والمستشفى ضيق جدًا وإن مكان عمليات النساء والتوليد غير مهيأ لكي تؤدى هذه المهمة، فهي ضيقة، وان اغلب المكيفات بالمستشفى متعطلة، وان غرفة العملية تم تصميمها بصورة خاطئة وليس هناك مجال لدخول أشعة الشمس في حالة انقطاع التيار الكهربائي والصرف الصحي سيء للغاية، وهو قريب جدًا من العنابر، وكان يجب أن يكون في نهاية العنابر، والمستشفى يفتقر لعدد من الأجهزة المهمة مثل جهاز «الرنين المغنطيسي» وغير مهيأة وتعاني الكثير.

شركة القمة تضيف تظلمًا آخر

تحدث لـ(الإنتباهة) مدير شركة القمة سعد الدين مصطفى قائلاً: لقد تم إبرام عقد بيني كمدير لشركة القمة للنظافة للعمل بمستشفى دنقلا التخصصي، وبين وزارة الصحة ممثلة في مديرها العام، وتم الاتفاق على أن تدفع وزارة الصحة مبلغًا قدره «ثلاثون ألف جنيه» شهريًَا نظير القيام بأعباء النظافة داخل المستشفى وخارجه لمدة عام قابل للتجديد بموافقة الطرفين «صورة من العقد بطرفنا» ولكن في بادئ الأمر تم الدفع بصورة منتظمة، ومنذ شهر فبراير توقف الدفع مما جعلنا نتوقف عن العمل في شهر ابريل، وأوضح أن لديه ديونًا على وزارة الصحة بالولاية الشمالية تبلغ ستمائة وخمسين ألف جنيه عبارة عن أعباء النظافة، وأشار إلى أنه الآن مواجه بتحديات كثيرة لأن لديه شيكات في السوق يريد تغطيتها وذلك لأنه استورد معدات للنظافة من جمهورية مصر العربية بالإضافة إلى حقوق العمال البالغ عددهم «60» عاملاً لم يصرفوا رواتبهم لمدة شهرين، وأشاد بمجهودات وزير الصحة السابق الدكتور صلاح بقادي الذي قام بحل جزء من المشكلة بدفع استحقاقات شهر كامل، ولكن حتى الآن ما زالت الوزارة تماطل في دفع ما تبقى من المبلغ.

رؤساء الأقسام يصرخون

رؤساء الأقسام بالمستشفى أشاروا إلى أن المدير العام والمدير الطبي جل وقتهما خارج المستشفى في العيادات الخارجية مما يجعل حل المشكلات صعبًا واستشهدوا بالذي يكون في حاجة إلى اورنيك «8» إذا جاء بعد العاشرة والنصف عليه أن ينتظر حتى الثانية ظهرًا لحضور المدير العام، واشارو إلى أن مجلس الأمناء في المستشفى ليس له وجود، وهنالك تجاهل من قبل الإدارة في التعامل مع المنشور في توزيع الحوافز، كما أن بعض الأقسام تعاني من نقص في معدات المكتب كقسم البصريات الذي يفتقر للكراسي عند المطالبة «يقول المدير الطبي إن هذا القسم ليس له إيردات للمستشفى» ولا يوجد اختصاصيون في قسم العيون سوى اختصاصية واحدة والمدير الطبي والمدير العام بالمستشفى في عياداتهم الخارجية من العاشرة صباحًا حتى الثانية ظهرًا إذا ذهبنا للمدير الطبي لا يعيرنا كثير اهتمام، نحن في حيرة من امرنا، وعدد من الأطباء الكبار ذهبوا من المستشفى لعدم الاتفاق معهم وكان يمكن أن يكون الدخل عاليًا للمستشفى في حالة وجودهم، ويرون الحل في أن تكون الإدارة فاعلة وان تقوم النقابة بواجباتها كاملة، ومن المؤسف أن العمل الاجتماعي بالمستشفى يتسم بالمحسوبية.

المدير العام لمستشفى دنقلا يوضح

في ظل هذه المشكلات التي تحيط بالمستشفى قال المدير العام لمستشفى دنقلا الدكتور عمر أبشر اختصاصي الأمراض الجلدية إن العمل في مستشفى دنقلا بدأ منذ العام 2006م واكتمل البناء في 2009م وتم الانتقال من القديم إلى الجديد في نوفمبر 2009م، وأوضح أن المستشفى من ناحية المبنى جميل المظهر ولكن في داخله العديد من المشكلات التي سأتحدث عنها لاحقًا.. لقد كانت النقلة سريعة جدًا دون ترتيب وتروٍّ ودون اكتمال المعدات الطبية ودون اكتمال المباني بالصورة المثلى ولم يكن هناك دراسات حتى توضح أن المستشفى جاهز للعمل فيه وأيضًا لم يكن فيه استلام وتسلم.. وعن الجهة التي قامت وأشرفت على البناء قال المدير العام أنا لا علم لي بذلك، وربما وزارة الصحة أيضًا ليس لها علم، وأوضح انه حسب علمه أن عملية الانتقال من المستشفى القديم إلى الجديد جاء بقرار سياسي ثالثًا: أن هذا المستشفى الجديد لم يتم تشييده لكي يكون بديلاً للمستشفى القديم وإنما كان عبارة عن مستشفى تخصصي يحمل بداخله عددًا من التخصصات «مثل الكلى والعظام... إلخ» ولكن إمكانات الولاية لتشغيل المستشفيين «التعليمي والتخصصي» ضعيفة، لذلك تم دمج التعليمي في التخصصي، رابعًا: لدينا إشكالية في الصرف الصحي حيث أن الآبار في هذا المستشفى تمتلئ كل ثلاثة أيام مما جعلنا نقوم بشطف هذه الآبار مرتين في الأسبوع مما كلفنا مبالغ كبيرة.. ومعظم ميزانية المستشفى موجهة نحو هذا العمل.

وذكر د.عمر أن مسألة الحافز هي بدعة في السودان وأن أي كادر يعمل فوق ساعات العمل المعروفه «ثماني ساعات» يأخذ حافزه كاملاً ونحن ملتزمون بلائحة وزارة المالية التي صدرت في العام 2004 وبموجبها ندفع حوافز لهذه الكوادر، أما فيما يتعلق بأن المستشفى يأخذ رسومًا نظير القيام بالعمليات القيصريه أوضح المدير العام قائلاً صحيح أن هناك قرارًا جمهوريًا صادرًا بمجانية العمليات القيصرية لكن نحن نأخذ رسومًا من المقتدرين فقط، أما غير القادرين فنقوم بإجرائها لهم مجانًا لأن هذه العمليات تكلف المستشفى مبالغ كبيرة لازدياد مدخلات العملية «من شاش وغيره» والمبلغ المرصود من قبل وزارة الصحة الاتحادية لمواجهة العمليات القيصرية ومجانية علاج الأطفال ما دون سن الخامسة هذا المبلغ ضئيل ولا يغطي تكاليف هذه العمليات فلجأنا لهذا لأننا وجدنا أنفسنا «نأكل من سنامنا»، أما فيما يتعلق بقلة أدوية الطوارئ بالمستشفى أوضح أبشر أن الدواء المجاني يأتينا شهريًا من رئاسة وزارة الصحة بالولاية الشمالية وهو لمواجهة حالات الطوارئ ومعظم الدواء هو دواء عادي ونقوم في بعض الأحيان باستبداله بأدويه الطوارئ كما أنه شحيح وليس له علاقة بأدوية الطوارئ وفي ختام حديثه ناشد المدير العام لمستشفى دنقلا التخصصي الدكتور عمر ابشر ناشد حكومة الولاية الشمالية أن تنتبه إلى مستشفى دنقلا التخصصي وأن يتم فتح هذا الملف الشائك من جديد ومراجعه الشركة التي قامت بتشييده والتي استجلبت الاجهزة والمعدات الطبية حتى لا تضيع أموال الدولة وحتى لا يمر الوقت ويضيع المستشفى من أيدينا كما ناشد وزارة المالية بالولاية الشمالية بتعيين عدد من الاختصاصيين وتوفير الكوادر الطبية من سسترات واختصاصيي أشعة وتخدير ولابد أن يكون بصورة عاجلة جدًا علاوة على صيانة الأجهزة والمعدات الطبية المتعطلة حتى يكون لنا مستشفى يقدم الخدمات الطبية بصورة متكاملة.. الجدير بالذكر أن المدير العام لمستشفى دنقلا الدكتور عمر ابشر عبد الرحمن درس الطب بالاتحاد السوفيتي وعمل بمناطق مختلفة في السودان «مدني الخرطوم، المسلمية ثم الولاية الشمالية» التي قدم إليها منذ العام 1996 الا انه استلم زمام الأمر كمدير عام لمستشفى دنقلا التخصصي في ابريل من العام 2010 م.

من المحرر:

أشفقنا على وضع المستشفى ونحن نتجول بداخله حيث التهوية غير مكتملة ومعظم المكيفات متعطلة كما علمنا أن هنالك اختصاصيَّين للأشعة حضرا إلى المستشفى ولكنهما عادا من حيث أتيا ذلك لأن وزارة الصحة فشلت في الإيفاء بالالتزامات.







    رد مع اقتباس
قديم 08-09-2010, 01:37 PM   رقم المشاركة : 2
سراج الدين
.:: عضو متمـيّز ::.





سراج الدين غير متواجد حالياً

افتراضي مجرد سؤال

من المسؤل عن التدني الصحي في الولاية الشمالية والقولد
اين حكومة الولاية الشمالية
اين وزارة الصحة الاتحادية والولائية
من المسؤل من هذا الوضع المرير

والله من وراء القصد






    رد مع اقتباس
قديم 08-26-2010, 03:15 PM   رقم المشاركة : 3
حسن عوناب
.:: عضـو نشـط ::.
 
الصورة الرمزية حسن عوناب





حسن عوناب غير متواجد حالياً

افتراضي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة







التوقيع

……♥
…..♥………♥
…..♥……………♥
…♥………………..♥
..♥………………….♥
.♥……………………♥… ……♥….♥
♥…………………….♥… ♥…………..♥
.♥…………………….♥.. ……………..♥
..♥…………………….♥. ……………♥
…♥…………………….. …………..♥
…..♥…………………… ……….♥
……..♥………………… ……♥
………..♥……………… ….♥
……………♥………….. .♥
………………♥……….♥
…………………♥…..♥
………………….♥..♥
……………………♥
……………………♥
…………………..♥
……………………♥
……………………..♥.

    رد مع اقتباس
قديم 08-27-2010, 11:36 AM   رقم المشاركة : 4
سراج الدين
.:: عضو متمـيّز ::.





سراج الدين غير متواجد حالياً

افتراضي

الا خ حسن عوناب مشكور علي المرور وجزيت خير ا







    رد مع اقتباس
قديم 11-05-2010, 01:11 AM   رقم المشاركة : 5
حسين محمد علي
.:: عضو متمـيّز ::.





حسين محمد علي غير متواجد حالياً

Smile

اغرب حاجه انو المستشفي القديم الذي عاش اكتر من مائه سنه افضل من الجديد..... يعني الناس تمشي لي قدام انحنا القديم ما قادرين نحصلو ؟؟؟







    رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع




الساعة الآن 12:03 PM بتوقيت مسقط Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.

a.d - i.s.s.w